طلاب من طبرق يتظاهرون للمطالبة بالعودة إلى جامعة «عمر المختار»

نظم عدد من طلاب كليات جامعة طبرق، أمس الأحد، تظاهرة أمام مقر الإدارة العامة للجامعة، للمطالبة بحقوقهم وإلغاء قرار الحكومة الموقتة بشأن استقلال الجامعة عن جامعة «عمر المختار» في مدينة البيضاء، كما كانت في السابق.

ودعا الطلاب المشاركون في التظاهرة في بيان لهم، رئيس جامعة طبرق إلى «ضرورة عودة الجامعة كما كانت في السابق لتكون جامعة عمر المختار فرع طبرق»، مشيرين إلى أن جامعة طبرق «غير معتمدة وغير معترف بها دوليًّا».

ونبه الطلاب إلى أن عدم اعتماد الجامعة «يترتب عليه حرمان الطلاب من استكمال دراستهم بالخارج»، كما أشار البيان إلى «إغلاق عدد كبير من الأقسام العلمية بالجامعة لعدم توفر أعضاء هيئة التدريس، وعدم قدرة الجامعة على توفير مبانٍ وقاعات دراسية مناسبة لتلقي المحاضرات الدراسية في مناخ جيد، وعدم توفير سكن داخلي للطلاب القادمين من المناطق البعيدة، ونقص أعضاء هيئة التدريس بالجامعة لتغطية المواد العلمية بجميع الأقسام بالجامعة».

كما لفت الطلاب في بيانهم إلى «عدم صرف منح الطلاب منذ سنوات، وعدم قدرة الجامعة على تلبية متطلبات معدات المعامل والمواد المعملية، وعدم قدرة المكتبة الجامعية على توفير الكتب الحديثة والدوريات العلمية والأبحاث الجديدة، وعدم وجود ميزانية تسييرية للجامعة لمعالجة المختنقات التي تواجه بعض الكليات».

وفي سياق متصل، قال رئيس جامعة طبرق، الدكتور عبدالعزيز بوحليقة لـ«بوابة الوسط»، «إن الجامعة استقلت عن جامعة عمر المختار العام 2015 بعد اجتماع أعضاء هيئة التدريس بالجامعة»، مشددًا على أن جامعة طبرق «تمتلك مقومات تجعلها جامعة مستقلة وذات ذمة إدارية ومالية مستقلة كالجامعات الليبية الأخرى».

وأضاف بوحليقة أن الجامعة سلمت اليوم أول إفادة تخرج وكشف درجات لطالب في كلية الهندسة، مؤكدًا أن الجامعة «تتواصل مع مختلف الجامعات الليبية، وهي جامعة حكومية معتمدة لدى وزارة التعليم الليبية ولدى إدارة الجودة الليبية واتحاد الجامعات العربية والأوروبية والأميركية».

وأكد بوحليقة أن «كل مَن يريد أن يكمل دراسته العليا سيتم مطابقة التوقيع لدى مكتب الخارجية الليبية، وهو مَن يعطي الأهلية الكاملة للجامعة باعتمادها»، مضيفًا: «إن مجلس الجامعة مسجل لدى الخارجية الليبية فلماذا كل هذا؟! وما الغرض من هذه البلبلة؟!» في رد على تظاهر عدد من طلاب كليات الجامعة للمطالبة بإلغاء قرار الاستقلال عن جامعة «عمر المختار» في البيضاء.

وتابع: «أنا على الصعيد الشخصي لدي ثلاثة أبناء بكليات جامعة طبرق، وكذلك بعض أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، فهل أغامر بتعليمهم في جامعة غير معتمدة؟! جامعة طبرق بدأت بتكوين بنيتها التحتية ولديها كم من أعضاء هيئة التدريس والإداريين قادرون على قيادتها، وسوف تكون خلال سنوات من أفضل الجامعات الليبية».

وعلقت الدراسة، صباح اليوم الأحد، بكلية التربية في جامعة طبرق بسبب اعتصام الطلاب أمام مقر الإدارة العامة للجامعة للمطالبة بحقوقهم وإلغاء قرار الاستقلال.

المزيد من بوابة الوسط