الكبير: الاقتصاد الليبي ريعي بامتياز وإيراداته هبطت من 70 مليار دينار إلى 8.6 مليار

وصف محافظ المصرف المركزي في طرابلس، الصديق الكبير، الاقتصاد الليبي بأنه «ريعي بامتياز أحادي المصدر»، يتأثر سلبًا وإيجابًا بإيقاع سريع بإنتاج النفط وتصديره وبأسعاره، إذ تدنت الإيرادات النفطية من 53 مليار دولار العام 2012 إلى 4.8 مليار دولار في العام 2016 بانخفاض نسبته 91%.

وأضاف الكبير، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد في طرابلس، أن «هذا الوضع انعكس على تدني الإيرادات الممولة للميزانية العامة، والتي انخفضت من 70 مليار دينار إلى 8.6 مليار دينار، الأمر الذي أثر سلبًا على القوة الشرائية للدينار في السوق الموازية».

وأشار الكبير إلى «تدنٍ مستمر في معدلات الدخل القومي خاصة في السنوات الأربع الأخيرة من 2013 إلى 2016، نتيجة الإقفال التعسفي لإنتاج النفط وتصديره، إذ فاقت الخسائر 160 مليار دولار، وانعكس سلبًا على احتياطات النقد الأجنبي، وأضعف قيمة الدينار وزاد من قيمة العملات الصعبة في السوق الموازية».

وقال: «إن الزيادة المطردة وغير المنطقية في الإنفاق العام ذي الطبيعة الاستهلاكية، وبخاصة بند المرتبات وصل إلى أكثر من 60% من إجمالي الميزانية»، وهو وضع لا مثيل له في العالم غير ليبيا، وذلك «في الوقت الذي كانت فيه ميزانية التنمية تمثل نسبة 51% من إجمالي ميزانية العام 2010، أضف إلى ذلك تضخم أعداد الوافدين إلى الخارج في مختلف المجالات دون حاجة حقيقية لهم، ودون معايير معتمدة في تكليفهم، ولا مصلحة وطنية في استمرار الإنفاق عليهم بهذا الانفلات والهدر للمال العام».

المزيد من بوابة الوسط