لجنة «الرئاسي» تجتمع بتمنهنت لنزع فتيل الحرب في الجنوب

بدأت لجنة التهدئة، المكلفة من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أول اجتماعاتها في قاعة السلام بمركز تمنهنت، لبحث سبل نزع فتيل الحرب، بما يضمن لليبيين العيش بسلام في الجنوب بعيدًا عن الحروب والتوترات الأمنية.

وأطلقت، السبت، اجتماعها برئاسة بداد قنصو، وزير الحكم المحلي رئيس اللجنة، والأعضاء الدكتور المبرود محمد غيث وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجَّرين، ووكيل وزارة التخطيط بحكومة الوفاق الوطني علي سليمان، وعميد بلدية البوانيس أبو القاسم سعيد، وعميد بلدية سبها حامد رافع الخيالي، وعميد بلدية القرضة الشاطئ حسن معتوق، وعميد بلدية براك الشاطئ إبراهيم زمي، وعميد بلدية الشويرف حسن القذافي، ورئيس اتحاد بلديات الجنوب، وأعيان وحكماء ومشايخ منطقة وادي البوانيس.

وافتتح الاجتماع عميد بلدية وادي البوانيس، بلقاسم سعيد، بكلمة عن أهداف الاجتماع، وقال إنه جاء بناء على تكليف المجلس الرئاسي للتواصل مع الأطراف المتنازعة حول قاعدة تمنهنت وإيجاد خطة لنزع فتيل الحرب.

من جانبه ركز المفوض بوزارة الحكم المحلي، بداد قنصو، على ضرورة الوعي بالتحديات التي تواجهها المنطقة الجنوبية أولاً، وقال باستغراب: «لا يوجد شيء نتقاتل من أجله، من المفترض أن نتسابق حول التنمية والعلم والصحة والبنية التحتية».

قنصو: المنطقة الجنوبية ليست مسرحًا للقتال أو أرضًا لنفوذ أية جهة

وشدد على أن المنطقة الجنوبية ليست مسرحًا للقتال وليست أرضًا لنفوذ أية جهة، مذكرًا بأن الجنوب آخر نقطة تصل إليه الإمكانات والخدمات والسيولة، خصوصًا عند توتر الأوضاع الأمنية.

تجنيب المنطقة ويلات الحرب
أعضاء المجلس البلدي ومجلس حكماء وأعيان وادي البوانيس قدموا في الاجتماع مطالبهم إلى اللجنة، وتضمنت التأكيد على أولوية تجنيب منطقة وادي البوانيس ويلات الحرب، والوقف الفوري لإطلاق النار، وسحب التشكيلات المسلحة كافة المتواجدة بالمجمع الصناعي ومحيطه وخروجها الفوري من حدود منطقة البوانيس، وتسليم مهام تأمين المجمع الصناعي والمطار المدني والبوابات والمنافذ في حدود البلدية إلى مديرية أمن البوانيس.

كما طالبوا بعودة تشغيل مطار تمنهنت المدني لرفع المعاناة عن المواطنين بالمنطقة الجنوبية، وعدم توقيف المواطنين على الهوية، وفك الحصار عن السلع الأساسية المخصصة لمواطني البلدية.

وصرح بداد قنصو وزير الحكم المحلي لـ«بوابة الوسط»، عقب الاجتماع، بأن اجتماعين متتاليين سبقا اللقاء في طرابلس مع عمداء بلديات المنطقة الجنوبية، واجتماعًا آخر مع حكماء وأعيان مدينة سبها، والمجالس البلدية، ومجلس مصراتة البلدي.

قنصو: الاتفاق الذي يخرج به أعيان المنطقة الجنوبية يطبق على الأرض

وأضاف أنهم انتقلوا إلى الجنوب عقب ذلك، وهذا أول اجتماع رسمي للجنة فى منطقة تمهنت، وستعقد اجتماعات أخرى مع القبائل في سبها، مؤكدًا أن الاتفاق الذي يخرج به أعيان المنطقة الجنوبية يطبق على الأرض، مشيرًا إلى أنه سيرفع تقرير مفصل إلى المجلس الرئاسي بعد الانتهاء من الاجتماعات.