«داخلية الوفاق» تناقش إعادة هيكلة المكونات الأمنية وإلغاء التشكيلات الجهوية

ناقشت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، إعادة هيكلة المكونات الأمنية التابعة للوزارة، وإلغاء التشكيلات الجهوية المسلحة باعتبار الوزارة الجهة الشرعية الوحيدة المختصة بالحد من انتشار السلاح والفوضى، بحسب ما نشرته الوزارة عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

جاء ذلك خلال اجتماع موسع عُقد بمقر الوزارة في طرابلس، برئاسة وكيل الوزارة العقيد عبدالسلام عاشور وحضور مديري الإدارات ورؤساء الأجهزة الأمنية التابعة للوزارة، صباح أمس الأربعاء.

وقال مكتب الإعلام الأمني التابع للوزارة: «إن الاجتماع خُصِّص لمناقشة القرارات الخاصة بإعادة تشكيل المكونات الأمنية التابعة للوزارة وإلغاء التشكيلات الجهوية المسلحة ومراجعة كشوفات المرتبات وفق الرقم الوطني وتحديد القوة العمومية اللازمة لتأمين العاصمة طرابلس».

ونوه مكتب الإعلام الأمني عبر صفحة الوزارة على موقع «فيسبوك» إلى أن الاجتماع «جاء بناء على قرار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني رقم (248) بشأن تشكيل لجنة برئاسة وكيل الوزارة لمناقشة ما تم ذكره من مواضيع».

وصباح اليوم الخميس، تفقد وكيل وزارة الداخلية، العقيد عبدالسلام عاشور، مرافق مطار معيتيقة شرق العاصمة طرابلس للاطلاع على سير العمل والاستماع للمشاكل والعراقيل التي تواجه عمل المطار.

وقال مكتب الإعلام الأمني عبر صفحة الوزارة على «فيسبوك» إن زيارة عاشور للمطار جاءت «في إطار مساعي وزارة الداخلية لتفعيل العمل الأمني»، مضيفًا أن عاشور اجتمع صباح اليوم في المطار مع وكيل وزارة المواصلات ومدير مصلحة المطارات ومدير إدارة أمن المنافذ بوزارة الداخلية ومدير شركة الخطوط الليبية.