مساهل من الزنتان: الجزائر لا تريد تكرار «العشرية السوداء» في ليبيا

أبرز وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبدالقادر مساهل، الخميس بالزنتان، أنه يحمل خلال الجولة التي يقوم بها في ليبيا «رسالة أمل»، نابعة من تجربة الجزائر المريرة ضد الإرهاب «التي لا نريد أن تتكرر في ليبيا»، وفقًا لما نشرته صحيفة الخبر الجزائرية.

وقال مساهل في كلمته أمام أعيان منطقة الزنتان ومسؤولين محليين إنه يزور حاليًا عدة مدن ومناطق في ليبيا، «حاملاً رسالة من الشعب الجزائري ومن أخوكم المجاهد رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة إلى كل الليبيين، هي رسالة أمل نابعة من تجربة الجزائر المريرة ضد الإرهاب». مبرزًا أن «الجزائر لا تريد أن تتكرر محنة الإرهاب التي عاشتها في أي مكان آخر، وبالخصوص في ليبيا الجارة والشقيقة».

مساهل: لا حل لأي أزمة مهما كانت دون حوار ما بين الليبيين أنفسهم

وأضاف مخاطبًا جموع الحاضرين لاستقباله اليوم: «أهلي في منطقة الزنتان، أود أن أشكركم على حفاوة الاستقبال ونحن فخورون بوجودنا بين أشقائنا في الزنتان من أعيان ومسؤولين ومجاهدين، من أبناء هذا الوطن الغالي الذي سالت دماؤهم وامتزجت بدماء الجزائريين ضد الاستعمار الفرنسي».

وبعد أن أكد أنه لا حل لأي أزمة مهما كانت دون حوار ما بين الليبيين أنفسهم، عبر مساهل عن ثقته في أن يتمكن الليبيون من طي صفحة العنف. مؤكدًا أن «هناك نساءً ورجالاً في ليبيا قادرون على إعادة بناء هذا الوطن من خلال الحوار، والحلول السياسية والمصالحة الوطنية بين كل أطياف الشعب الليبي دون إقصاء أو تهميش».

وقال مساهل إنه أمام الشعب الليبي ورشات عديدة أولها ورشة الحوار والمصالحة الوطنية. مؤكدًا أن الحوار لابد أن يكون ليبيًا - ليبيًا داخل ليبيا وليس خارجها. مشددًا على أن الليبيين وحدهم من بإمكانهم صناعة مستقبل البلد.

المزيد من بوابة الوسط