المجلس البلدي ترهونة يعتبر مقتل 15 شخصًا «شأنًا داخليًا»

اعتبر المجلس البلدي ترهونة مقتل 15 شخصًا على أيدي مجموعة مسلحة تعرف بـ«الكاني» بأنه «شأن داخلي وقادرون على حله»، مشيرين إلى أن الوضع الأمني في المدينة آمن ومستقر.

ودان المجلس البلدي ترهونة ما قال «إنه بدر من المجلس الاجتماعي بن وليد وقناة ليبيا 24 وصفحات التواصل الاجتماعي من تأجيج للفتنة، معتبرًا ذلك تدخلاً في الشأن الداخلي للمدينة»، وذلك فى بيان أصدره بعد 24 ساعة من المجزرة التي ارتكبت بحق عائلة «بسبوسة».

وقرر المجلس البلدي ترهونة قفل الطريق الرابط مع بلدة بني وليد «إلى إشعار آخر خوفًا من أي ردة من أهل المدينة وتفاديًا للمشاكل التي من الممكن أن تحدث نظرًا لما قامت به القنوات التابعة لبني وليد من تأجيج للموقف»، وفقًا لبيان المجلس.

كما دان المجلس البلدي ترهونة ما وصفه بتدخل «القنوات والصفحات التابعة لورشفانة في الشأن الداخلي لمدينة ترهونة»، وارتفعت حصيلة القتلى إلى 15 قتيلاً، منهم 13 ضحية من عائلة «بسبوسة» واثنان من أبناء عائلة كليش.

المزيد من بوابة الوسط