سلاح الجو والقوات البحرية يشكلان غرفة عمليات خاصة لحسم ظاهرة تهريب الوقود

قالت لجنة أزمة الوقود والغاز، مساء اليوم الأحد، إن سلاح الجو الليبي والقوات البحرية شكلا غرفة عمليات خاصة لحسم ظاهرة تهريب الوقود إلى خارج البلاد، مشيرة إلى رصد كل الأهداف لاتخاذ إجراءات صارمة بشأنها اعتبارًا من غد الاثنين.

وأوضحت اللجنة، عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»، أن غرفة العمليات الخاصة «تستعد لحسم ظاهرة تهريب الوقود بشكل نهائي بعرض البحر والشواطئ الساحلية الليبية».

وأعلنت اللجنة انسحابها من هذا العمل لصالح غرفة العمليات الخاصة المشكَّلة من سلاح الجو والقوات البحرية، موضحة: «إن هذا الأمر شأن عسكري صرف ولا علاقة لجهة مدنية تابعة لقطاع النفط والغاز التدخل وتبادل المعلومات والرصد وتحديد الأهداف لعدم اختصاصها».

وأضافت لجنة أزمة الوقود والغاز أنها «تنسحب من حيث عدم الاختصاص لتترك أبطال السلاح الجوي والقوات البحرية لخوض معارك الشرف لإنهاء تهريب الوقود على طول الساحل الليبي نهائيًّا».

وفي وقت سابق اليوم، قالت لجنة أزمة الوقود والغاز إن سلاح الجو الليبي هاجم نواقل لتهريب الوقود بعد دخولها المياه الإقليمية الليبية، في إطار حرب أعلنتها على المهربين للوقود بالسواحل الليبية.

وأشارت اللجنة في بيان مقتضب نشرته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»، إلى أن «سلاح الجو الليبي هاجم من خلال قصف تحذيري ثلاث نواقل لتهريب الوقود بعد دخولها المياه الإقليمية الليبية على سواحل زوارة»، لافتة إلى أن «حالة صدمة ورعب بين المهربين بعد دوي القصف المحاذي للنواقل».

 

المزيد من بوابة الوسط