الدباشي يطرح رؤية للحل في ليبيا تتضمن انتخابات تشريعية ورئاسية

طالب مندوب ليبيا السابق بالأمم المتحدة، إبراهيم الدباشي، المجلس الرئاسي ومجلس النواب بضرورة الاعتراف بـ«العجز»، وأن يتفقوا على طيِّ هذه الصفحة، والاقتناع بأنه لا حل في الأفق إلا من خلال تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية، وتكليف المفوضية العليا للانتخابات بالتحضير لها.

ودعا الدباشي، في تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، المجلس الرئاسي ومجلس النواب بضرورة إقناع كل من يحمل السلاح بعدم المساس بالانتخابات، وأن يضمنوا مراقبة دولية صارمة لصناديق الاقتراع، واتخاذ الإجراءات القانونية لضمان تولي مجلس النواب الجديد ورئيس الدولة مهامهما في بيئة آمنة يضمنها المجتمع الدولي، بما في ذلك الاستجابة لأي طلب للمساعدة في ردع أي تهديد أمني للسلطات الجديدة.

واعتبر مندوب ليبيا السابق بالأمم المتحدة أن ما وصفها بسياسة «المناورة واللف والدوران من جميع الأطراف على الساحة السياسية الليبية» لن تقود إلى أي مكان سوى المزيد من الانقسام وسفك الدماء والمعاناة، مشددًا على أنه «لا أحد من الأجهزة القائمة يمكنه أن يجتمع بصورة قانونية وشرعية ويتصرف نيابة عن الليبيين أو يصدر قرارات قابلة للتنفيذ»، على حد تعبيره.

وتساءل الدباشي في نهاية طرحه عن إمكانية «أن تقود الروح الوطنية والرغبة في حل الأزمة أعضاء مجلس النواب وأعضاء المجلس الرئاسي إلى العمل في هذا الاتجاه والوصول إلى تفاهم بشأنه في أقرب وقت ممكن».