«النواب»: مخاطبة «الرئاسي» المجتمع الدولي تخدم الميليشيات والمرتزقة

استنكر مجلس النواب، مخاطبة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المجتمع الدولي «التدخل العاجل» لما وصفه بتدهور الأوضاع في الجنوب»، مشيرًا إلى أن هذه الدعوة «تخدم مصلحة الميليشيات المسلحة، وعصابات التهريب والمرتزقة الأجانب والجماعات المتطرفة التي عاثت في جنوب ليبيا فسادًا منذ سنوات دون حسيب ولا رقيب».

وقال المجلس في بيان اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، «إنه في الوقت الذي تسعى قواتنا المسلحة العربية الليبية لبسط الأمن وفرض سيادة الدولة، يحاول المستفيدون من هذا الوضع من قائدة الميليشيات وعصابات التهريب للبشر والمخدرات والسلاح المتآمرين مع عصابات من المرتزقة الأجانب وقف ذلك وهم من دفعوا الرئاسي المقترح لمخاطبته هذه».

وتابع: «نحن لسنا ببعيدين عن اعتقال قواتنا المسلحة لمرتزقة من المعارضة التشادية، وما عرضه التلفزيون التشادي من اعترافات من مرتزقة عائدين من قتال قواتنا المسلحة في الجنوب الليبي».

وأشار مجلس النواب إلى أن «هؤلاء مَن تستهدفهم قواتنا في قتالها للميليشيات المسلحة والمتطرفين والمرتزقـة الأجانـب وعصـابات التهـريب والمعسكرات والمنشآت التي تؤويهم ولم تستهدف أية مواقع مدنية».

واستكمل المجلس قائلا: «إن مجلس النواب الليبي إذ يرفض مثل هذه الأفعال من المجلس الرئاسي المقترح، وغير الدستوري منبهًا المجتمع الدولي إلى عدم مشروعيته، وكل ما يصدر عنه وفقًا للإعلان الدستوري، وأحكام القضاء الليبي، وندعوهم إلى وجوب احترام سيادة ليبيا، واحترام إرادة الشعب ومؤسساته الشرعية التي ارتضاها عبر انتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة عندما انتخب مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي».