«صحة الموقتة» تنفي إشاعة حبوب الهلوسة سببًا لحالات الانتحار في البيضاء

نفى مدير إدارة الإعلام والتوثيق في وزارة الصحة بالحكومة الموقتة، معتز الطرابلسي، ما تداولته صفحات التواصل الاجتماعي عن أسباب حالات الانتحار التي شهدتها مدينة البيضاء في منطقة الجبل الأخضر شرق البلاد، مؤكدًا أنه لا صحة لما أشيع عن وضع حبوب هلوسة للطلبة أدت إلى إقدامهم على الانتحار.

وأوضح الطرابلسي لـ«بوابة الوسط» اليوم السبت أن التحاليل الطبية للحالات الأربع التي نجح التدخل الطبي في إنقاذها، وكذلك تقارير الطب الشرعي للحالات الـ6 المتوفية أثبتت عدم تعاطيها أي عقار مخدر.

وأضاف أن الجهات المختصة في وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية، وهيئة الأوقاف، والشؤون الإسلامية، ووزارة التربية والتعليم، تعمل جاهدةً على حل لغز سلسلة حالات الانتحار التي تشهدها مدينة البيضاء.

وقال: «جميع الحالات انتحرت شنقًا بحبل وهذا القاسم الوحيد المشترك»، مطالبًا الجميع بتحري الدقة والمصداقية في نقل مثل هذه الأخبار التي تثير الرأي العام ويكثر فيها التأويل.

وأكد الطرابلسي أن المستشارين النفسيين والإخصائيين الاجتماعيين جاهزون للحديث مع الناجين، مشيرًا إلى عدم تعاون المتضررين الذي حال دون ذلك.

وكان مدير إدارة الإعلام والتوثيق بوزارة الصحة في الحكومة الموقتة، معتز الطرابلسي، أعلن أن حالات الانتحار في البيضاء وصلت إلى 10 شنقًا، وأن الحالات التي توفيت بلغت 6، آخرها أمس الجمعة في مدينة البيضاء، بينما نجت 4 حالات، بينها حالتان خضعتا للعلاج وغادرتا مستشفى الثورة، ولا تزال حالتان تتلقيان الخدمات الصحية والرعاية اللازمة.