مسؤول أمني يوضح حقيقة خطف الناطق السابق باسم «الحكومة الموقتة»

نفى مسؤول بجهاز المباحث العامة في البيضاء ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن محاولة مجموعة مسلحة مجهولة الهوية، خطف الناطق السابق باسم «الحكومة الموقتة»، عبدالحكيم معتوق، من فندق برقة بمدينة البيضاء في منطق الجبل الأخضر شرق البلاد.

وأكد المسؤول لـ«بوابة الوسط»، الخميس، أن رئيس جهاز المباحث العامة البيضاء، انتقل رفقة ضابطين إلى الفندق الذي يقيم فيه معتوق لاستلام السيارة التي كانت بعهدته قبل أن يغادر البلاد، «بعد تقاعسه وعدم حضوره بعد الاستدعاء لتسليم العهدة»، موضحًا أن الضباط تحدثوا إلى مدير الفندق الذي أخبرهم بدوره أن معتوق غير موجود بغرفته.

واسترسل المسؤول في سرد روايته وقال: «إنهم اتصلوا بمعتوق على هاتفه الشخصي وطلبوا منه الحضور إلى الفندق، وبعد وقت قصير وصل رفقة صديق له برتبة رائد، فطلبوا منه تسليم السيارة فاتصل معتوق بالسائق الذي حضر وسلم المفتاح إلى رئيس جهاز المباحث العامة».

اقرأ أيضًا: عبدالحكيم معتوق: الحكومة الموقتة «حكومة موازية» ولديها سلطة على أربع سفارات فقط

وأضاف: «إن عناصر جهاز المباحث لم يدخلوا مدججين بالأسلحة إلى الفندق كما أشيع»، نافيًا أن تكون مجموعة مسلحة مجهولة هي التي جاءت إلى فندق برقة.

وكانت بعض وسائل الإعلام تناقلت خبرًا عن محاولة مجموعة مسلحة مجهولة الهوية خطف الناطق السابق باسم «الحكومة الموقتة» عبدالحكيم معتوق في مدينة البيضاء.

وقدّم الناطق الرسمي باسم «الحكومة الموقتة» عبدالحكيم معتوق استقالته من منصبه، مارس الماضي، وأوضح المكتب الإعلامي للحكومة بأنها وافقت على طلب استقالته، وأعربت عن عظيم شكرها وامتنانها لما قدمه خلال فترة توليه لمهام منصبه.

وكلف معتوق ناطقًا في 11 من أكتوبر الماضي خلفًا للناطق المستقيل حاتم العريبي.

المزيد من بوابة الوسط