السراج يقدم دعمًا ماليًا لصندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا وقائمة بالاحتياجات العاجلة

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، عن تقديم دعم مالي إلى صندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا، وتقديم قائمة بالأولويات والاحتياجات العاجلة بحسب ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على موقع «فيسبوك» اليوم الأربعاء.

وجاء إعلان السراج خلال استقباله نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم، منسق الشؤون الإنسانية في ليبيا، ماريا دوفالي ريبيرو، والوفد المرافق لها بمقر المجلس في العاصمة طرابلس، أول أمس الاثنين بحضور مسؤولين من المجلس الرئاسي.

وقال المكتب الإعلامي إن لقاء السراج وريبيرو تناول عملية التنسيق بين وزارات ومؤسسات حكومة الوفاق الوطني والبعثة الأممية بشأن عمل صندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا، وإيجاد سبل مشتركة للتغلب على المختنقات والبيروقراطية في الأداء سواء في المؤسسات الدولية أو الإدارات المحلية.

وأضاف أن السراج ناقش مع المسؤولة الأممية «كافة ما يواجهه عمل الصندوق من مصاعب ليتم اتخاذ الإجراء المناسب حيالها»، مشيرًا إلى «ضرورة الإسراع في الأداء وتطوير آليات العمل حتى يلمس المواطن على أرض الواقع ما يتم الاتفاق بشأنه خاصة في المجالات الحيوية مثل قطاعي الصحة والتعليم».

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني خلال اللقاء «عن تقديم دعم مالي للصندوق وتقديم قائمة بالأولويات التي تحتاج إلى مساعدات عاجلة». بحسب ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي الذي لم يوضح قيمة الدعم.

من جهتها شكرت نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم ومنسق الشؤون الإنسانية في ليبيا ماريا دوفالي ريبيرو، رئيس المجلس الرئاسي «على الدعم الذي أعلنه. وأشارت إلى أن هناك دولاً أبدت استعدادًا للمساعدة».

وبحسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي فإن ريبيرو «قترحت وضع خارطة طريق لتحديد مجالات وآليات العمل لكل جهة، وتم الاتفاق بين الجانبين على عقد اجتماع مشترك بين مسؤولين في الممثلية الأممية والمجلس الرئاسي الشهر المقبل لبحث التفاصيل».

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن اللقاء ناقش ما تم تقديمه من مساعدات على مستوى البلديات في مدينتي ككلة وأوباري، وما يعتزم صندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا تقديمه لبلديتي سرت وسبها.

وخلال اللقاء سلمت المسؤولة الأممية رئيس المجلس الرئاسي وثائق الملكية الخاصة بـ10 سيارات إسعاف مخصصة لمدينة سرت، والتي كان البعثة الأممية قد أعلنت عن وصول عدد من سيارات الإسعاف المجهزة ومعدات للخدمات العامة، والتي سيجري تسليمها للمجلس البلدي بمدينة سرت.