صالح أفحيمة: هيئة الرئاسة سعت لتوجيه جلسة الأمس لتخويلها بتشكيل لجنة الحوار

اتهم عضو مجلس النواب، صالح أفحيمة، هيئة الرئاسة بمجلس النواب، بأنها «سعت لتوجيه جلسة أمس الثلاثاء لتخويلها بتشكيل لجنة الحوار»، مشيرًا إلى أن هيئة الرئاسة تعمدت إطالة النقاش حول موضوع تشكيل لجنة الحوار لأكثر من ست ساعات.

وقال أفحيمة، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء، إن جلسة أمس الثلاثاء «بدأت بحضور أكثر من 80 عضوًا واستمر النقاش لأكثر من ست ساعات، إلى أن وصل عدد الأعضاء إلى أقل من 30 عضوًا تقريبًا، وبعد إجهاد الأعضاء تم الاتفاق على تخويل الرئاسة بالاختيار».

وأضاف أفحيمة أنه «ليس معترضًا على صدور القرار»، إلا أنه قال «ولكني أعترض على سيطرة مكتب الرئاسة على كل شيء، ولكن وبسبب تردي أوضاع المواطنين يجب الوصول إلى نهاية لتلك الأزمة، والتوصل إلى تسوية سياسية وإنهاء الصراع وعودة الأمن والاستقرار للوطن».

وحول آلية اختيار اللجنة أكد أفحيمة أن هيئة الرئاسة «هي المسؤولة عن وضع الآلية»، غير أنه توقع أن يكون عدد أعضاء لجنة الحوار الجديدة التي ستمثل مجلس النواب «أكثر من تسعة أعضاء حسب ما تحدث عنه النائب الثاني لرئيس المجلس أثناء الجلسة، وربما يصل إلى 15 عضوًا حسب المبادرة المصرية».

مجلس النواب انتهى اليوم من صياغة قرار يضبط آلية عمل لجنة الحوار الجديدة

وأشار أفحيمة إلى أن مجلس النواب «انتهى اليوم من صياغة قرار يضبط آلية عمل لجنة الحوار الجديدة» مبينًا أن «أهم ما نص عليه هذا القرار هو أن اللجنة غير مخولة بترتيب أي التزام قانوني أو التوقيع على أي وثيقة إلا بعد إقرارها في مجلس النواب وإصدار قرار بالإذن بالتوقيع، وعدم أحقية أعضاء لجنة الحوار السابقة في الترشح للجنة الحالية، وعدم أحقية اللجنة الحالية في الترشح لأي منصب من مخرجات الحوار أو لأحد المناصب السيادية الستة المنصوص عليها في الإعلان الدستوري، كما لا يحق له ترشيح أي شخص من طرفه».

وذكر النائب صالح أفحيمة أن القرار الخاص بضبط آلية عمل لجنة الحوار الجديدة لمجلس النواب «يحدد الآلية التي تتم بها إقالة عضو لجنة الحوار في حال ثبوت إضراره بعمل اللجنة بما لا يدع مجالاً للشك في ذلك» كما «يلزم القرار اللجنة بتقديم تقرير دوري وعقب كل جولة من جولات الحوار».