السويحلي يطالب بوقف التصعيد العسكري ويدعو لعودة النازحين والمهجرين إلى ديارهم

طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة في طرابلس، عبدالرحمن السويحلي، بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار والتصعيد العسكري في الجنوب وكافة مناطق ليبيا، داعيًا إلى عودة جميع المهجرين والنازحين إلى ديارهم.

وجاءت تصريحات السويحلي خلال كلمته في افتتاح أعمال الاجتماع العادس السادس عشر للمجلس الأعلى للدولة في طرابلس، الذي عقد اليوم الاثنين، وخصص لمناقشة مستجدات الحوار السياسي والأوضاع الاقتصادية والأمنية في البلاد.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة عبر صفحته على موقع «فيبوك» إن السويحلي «طالب بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار والتصعيد العسكري والاقتتال في الجنوب وكافة المناطق الليبية للمضي قدمًا في تحقيق مصالحة وطنية شاملة وإرساء الاستقرار السياسي والأمني في البلاد».

وأكد السويحلي «استعداد المجلس الأعلى للدولة لتشكيل فريق حواره فورًا والشروع في مفاوضات مباشرة وجادة وسريعة مع مجلس النواب، على أرضية الاتفاق السياسي للخروج من الأزمة الراهنة ورفع المعاناة عن الليبيين في أسرع وقت ممكن».

كما دعا «إلى عودة كل النازحين والمُهجرين، سواءً داخل الوطن أو خارجه، إلى ديارهم مُعززين مُكرمين، وفي مقدمتهم نازحو تاورغاء ومُهجرّو بنغازي الجريحة والعوينية وجميع النازحين الليبيين»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة.

وطالب السويحلي كلاً من «مجلس النواب والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بالتعاون مع المجلس الأعلى للدولة، وبذل قصارى جهدهم لوقف الاقتتال بشكل شامل في البلاد، وضمان العودة الآمنة لجميع النازحين والمُهجرين إلى ديارهم، وبدء صفحة جديدة عنوانها السلام وهدفها رفع المُعاناة عن الشعب الليبي الكريم».

المزيد من بوابة الوسط