«بلومبرغ»: إغلاق حقل الشرارة يدفع أسعار النفط إلى أعلى مستوى خلال العام

قالت شبكة «بلومبرغ» الاقتصادية الأميركية إن أسعار النفط تتجه للارتفاع إلى أعلى مستوياتها خلال العام الجاري مع غلق حقل الشرارة النفطي أكبر الحقول النفطية الليبية.

وأشارت «بلومبرغ» إلى ارتفاع أسعار النفط  لليوم الخامس في نيويورك، بعد أن زادت نحو 3.2% الأسبوع الماضي، في أعقاب الضربات الأميركية التي نفذتها في سورية.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو، اليوم الإثنين، 38 سنتًا إلى 52.62 دولار في نيويورك، ووصل إلى 52.59 دولار في تعاملات لندن. وارتفع خام برنت تسليم يونيو 45 سنتًا ليستقر عن 55.69 دولار في لندن. وارتفعت أسعار النفط 35 سنتًا إلى 55.24 الجمعة الماضية.

وأغلق مجهولون أمس الأحد خطوط نقل النفط بين حقل الشرارة ومصفاة الزاوية بعد أسبوع واحد فقط على استئناف العمل به، والأسباب غير معروفة حتى الآن.

وقال محلل مالي بمجموعة «يو بي إس غروب» في زيورخ، جيوفاني ستونوفو: «الإنتاج الليبي يعود مجددًا إلى المربع صفر»، في إشارة إلى تأثر الإنتاج النفطي بالاضطرابات الأمنية والسياسية التي تتصدر المشهد الليبي.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط أعلنت حالة القوة القاهرة بالحقل، مارس الماضي، بعد تعطل الإنتاج به. ويضخ حقل الشرارة نحو 200 ألف برميل يوميًا.

وكان وزير الطاقة الروسي، الكسندر نوفاك، قال الجمعة إن الوزارة تجري مناقشات مع شركات النفط حول تمديد مدة اتفاق خفض الإنتاج عقب انتهائه.

وقال: «دعم أعضاء منظمة (أوبك) لتمديد مدة اتفاق تخفيض الإنتاج رفع الأسعار فوق مستوى 50 دولارًا للبرميل. وساعد خفض الإنتاج في تحقيق الاستقرار بالسوق العالمية، وسنستمر في مراقبة مستويات المخزون النفطي».

وتعهدت روسيا بتخفيض إنتاجها بمقدار 300 ألف برميل يوميًا بنهاية الشهر الجاري، مع الاستمرار في مراقبة مستويات الإنتاج خلال شهري أبريل ومايو لاتخاذ قرار حول إطالة أمد الاتفاق أم لا.