لعمامرة يلتقي موغيريني لبحث عدد من القضايا على رأسها الأزمة الليبية

أعلن وزير الشؤون الخارجية، الجزائري رمطان لعمامرة، اتفاق بلاده مع ممثلة الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني على تكثيف المشاورات حول الملفات الإقليمية وعلى رأسها الأزمة الليبية، بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد.

وقال لعمامرة، في مؤتمر صحفي مشترك مساء الأحد مع موغريني، إنهما اتفقا على تعزيز الشراكة والمناقشات حول الملف بما يخدم تحقيق الاستقرار في ليبيا ووحدة الليبيين، مذكرًا بموقف بلاده الرافض التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

اتفاق أمني ميداني
وقبل اللقاء، اتفق وزير الشؤون المغاربية والأفريقية والجامعة العربية، عبدالقادر مساهل، مع المسؤولة الأوروبية على وضع آلية للتشاور الأمني في مجال مكافحة الإرهاب، دون أن يقدم تفاصيل حول مضمون الاتفاق الموقع على خلفية التهديدات الإرهابية القادمة من ليبيا ومالي.

وقال مساهل، عقب مباحثات أجراها مع موغريني في العاصمة الجزائر: «تحدثنا عن التعاون بين الجزائر والاتحاد الأوروبي فيما يخص مكافحة الإرهاب، وتوصلنا إلى وضع آلية جديدة ميدانية في مجال مكافحة الإرهاب».

وأضاف أن الجانبين اتفقا على إقامة هذه الآلية من أجل التشاور حول مكافحة الإرهاب. وأوضح أن «الجزائر والاتحاد الأوروبي ينسقان مع مختلف الشركاء في العالم (حول الإرهاب)، وهذا جانب مهم جدًا».

المزيد من بوابة الوسط