السراج: أحداث المنطقة الجنوبية تطور خطير يشعل فتيل حرب أهلية

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، إن الأحداث الأخيرة في المنطقة الجنوبية تعد تطورًا خطيرًا لا يساهم في استقرار البلاد، مشددًا على أن تلك الأحداث «تزيد فرص اشتعال فتيل حرب أهلية يسعى المجلس الرئاسي وجميع الليبيين إلى تجنبها»، مؤكدًا في الوقت نفسه ضرورة التزام جميع الأطراف الليبية بالحوار والابتعاد عن أي تصعيد.

جاء ذلك خلال لقاء جمع السراج برئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف في تونس، حيث ناقش أهم المستجدات على الساحة السياسية في ليبيا، والذي جدد بدوره دعم بلاده للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، كما تناولت المحادثات أهم المستجدات على الساحة السياسية في ليبيا، من بينها الحوار الليبي والهجرة غير الشرعية ومكافحة الإتجار بالبشر، بالإضافة إلى الخطوات العملية لتدريب الحرس الرئاسي.

فيما أكد برنار كازنوف حرص فرنسا على تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، بناءً على الثوابت الوطنية التي حددها الاتفاق السياسي، مشددًا على أنه «ليس هناك أي حل عسكري يعالج الأزمة الراهنة»، فيما بحث الطرفان التنسيق المشترك لتفعيل وبناء قوات الجيش والشرطة، وتأمين الحدود البرية والبحرية، فضلاً عن التباحث حول سبل تطوير العلاقات الثنائية والمسائل ذات الاهتمام المشترك.

وكان محيط قاعدة «تمنهنت» الجوية، ببلدية وادي البوانيس شمال مدينة سبها، قد شهد اشتباكات خفيفة بين القوة الثالثة المتمركزة في القاعدة و«اللواء 12 مجحفل» التابع للقيادة العامة للجيش، فيما قصف طيران حربي قاعدة براك الجوية، حسبما أفادت مصادر وشهود عيان «بوابة الوسط».