الشاهد: على الليبيين اعتماد الحوار كخيار أوحد لعودة الأمن والاستقرار

قال رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، إنه تطرق خلال مباحثاته مع نظيره الفرنسي برنار كازنوف، إلى سبل دفع مسار التسوية السياسية للأزمة الليبية وفقًا لمبادرة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.

وتابع الشاهد في بيان اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه،أن المباحثات تطرقت إلى إعلان تونس للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا، مع التأكيد على ضرورة دفع الحوار بين الليبيين أنفسهم كخيار أوحد لعودة الأمن والاستقرار في هذا البلد، بحسب البيان.

وجدد رئيس الحكومة التونسي رفض بلاده جميع أشكال التطرف واستعدادها لدعم التعاون في مجال مكافحة الإرهاب على الصعيدين الثنائي والدولي، لـ«قناعة تونس بأن هذه الآفة لا تقتصر على دين بعينه أو على جنسية دون أخرى»، مؤكدًا ضرورة تضافر جهود المجموعة الدولية لتقويض هذه الآفة ومصادر تمويلها.

واستقبل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الجمعة، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، لبحث سبل إيجاد تسوية سياسية للأزمة في ليبيا.

وأطلع أبو الغيط، الذي يزور تونس في إطار مشاركته في أشغال الدورة 34 لمجلس وزراء الداخلية العرب، على تطورات الأوضاع في المنطقة وخاصة المبادرة التونسية لإيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا، مشددًا على دعمها من قبل جامعة الدول العربية.