«الوطني لمكافحة الأمراض» يحيي اليوم العالمي للصحة

تشهد قاعة عمر المختار في معرض طرابلس الدولي عشية اليوم، مؤتمرًا يقيمه المركز الوطني لمكافحة الأمراض بوزارة الصحة إحياءً لليوم العالمي للصحة، والذي خُصص هذه السنة لـ«مرض الاكتئاب».

يتضمن برنامج الاحتفالية، وفقًا لما أفاد به مدير مكتب الإعلام والتوثيق بالمركز محمد الحسين الكبير، التعريف بالاكتئاب وأعراضه وطرق علاجه، إضافة إلى عدة مناشط لتعزيز مفاهيم الصحة والسلامة ونشر الوعي للوقاية من الأمراض، إضافة إلى التركيز على المحور الرئيس للاحتفالية «مرض الاكتئاب»، وذلك باستعراض أسباب هذا المرض وعلاجه وكيفية التعامل مع حالات الاكتئاب النفسي التي تلازم الفرد في نوبات متكررة، وتأثير ذلك على الفرد والمجتمع.

يذكر أن مرض الاكتئاب هو مرض منتشر، وخطير، ومعقد، وحسب الإحصاءات يصيب أكثر من 121 مليون شخص حول العالم.

ويصاب به 15 - 25% من النساء و10 - 15% من الرجال. والاكتئاب يعتبر ناتجًا من نقص أو عدم توازن بالمواد الكيميائية الموجودة بالمخ والجسم كافة.

وهذا المرض يصيب الجسم كله؛ فهو يساهم في رفع نسبة التعرض لمرض القلب، ويخل بعمل جهاز المناعة وأمور أخرى، بالإضافة إلى أنه كلما بقى الشخص المصاب بالاكتئاب فترة أكبر من دون علاج، زاد وضعه سوءًا وقل احتمال تخلصه من المرض نهائيًا، ودون علاج للاكتئاب قد تتفاقم الأمور وتؤدي لمشاكل عائلية وأسرية، ومشاكل بالعمل، وأن البقاء دون تلقي العلاج قد يؤدي للتفكير بالانتحار.

ومن أعراض الاكتئاب هو الشعور العميق بالفراغ والحزن، وفي حالات كثيرة يرافق الاكتئاب بعض المؤشرات الجسمانية مثل: آلام في الظهر أو إرهاق دائم، ومعظم الناس الذين يعانون حالة الاكتئاب يشكون من العصبية والتوتر، وهذا المزاج السيئ لا يبقى في مستوى الألم النفسي، وإنما منهم من يصرح عن حالة جسدية سيئة بشكل عام.

المزيد من بوابة الوسط