فرنسا تعلن دعمها للوساطة الجزائرية بين الفرقاء الليبيين

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي برنارد كازنوف، اليوم الأربعاء، دعم بلاده للوساطة التي تقوم بها الجزائر بين فرقاء الأزمة في ليبيا، من أجل التوصل إلى حل سياسي، وفقًا لصحيفة الخبر الجزائرية. ويصل كازنوف، اليوم، إلى الجزائر في زيارة تدوم يومين، لبحث أوجه التعاون الثنائي وقضايا دولية وإقليمية.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي: «أحيي الدور الرئيسي الذي تؤديه الجزائر على الساحة الإقليمية من أجل عودة السلم والاستقرار في ليبيا وفي مالي، فخطر الإرهاب يتنامى يومًا بعد يوم في شكل خلية دولية متفرعة لا يمكن محاربتها بشكل منفرد».

وأضاف: «تتقاسم فرنسا والجزائر النظرة ذاتها بشأن الدول المهددة بعدم الاستقرار مثل ليبيا، فالحل السياسي هو وحده الذي يسمح باستتباب السلم، وعلى أساس هذه النظرة المشتركة، يقوم حوار وطيد بين حكومتينا وبشكل منتظم ومتزايد».

ومنذ عامين وبوتيرة شبه متواصلة، تستقبل الجزائر وفودًا رسمية وسياسية وعسكرية ليبية من مختلف التوجهات، في إطار وساطات لحل الأزمة بالتنسيق مع المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر.

وأمس الثلاثاء أعلنت رئاسة الوزراء الجزائرية في بيان لها، أن كازنوف يزور الجزائر يومي 5 و6 أبريل الجاري في «إطار تقاليد التشاور القائم بين البلدين».

وأوضحت أن رئيسي حكومتي البلدين «سيبحثان التعاون الثنائي الذي يشهد تقدمًا معتبرًا في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك سبل تعزيزه أكثر وسيتبادلان وجهات النظر حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك».

المزيد من بوابة الوسط