العميد ونيس بوخمادة: الحرب محسومة لصالح الجيش

اعتبر آمر القوات الخاصة، العميد ونيس بوخمادة، أن الحرب الحرب محسومة لصالح الجيش، مشيرًا إلى أن محاولة الاغتيال الفاشلة التي نجا منها لن تثنيه عن مواصلة القتال ضد الجماعات الإرهابية والمتطرفة، والقضاء عليها تمامًا.

وقال بوخمادة لجريدة «الشرق الأوسط» السعودية الجمعة «إنها ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة في مسلسل محاولات تصفيته جسديًا، وإن الحرب الشرسة التي يخوضها المتطرفون ضد الشعب الليبي تستحق من رجال الجيش التضحية في سبيل استعادة الأمن والاستقرار إلى البلاد، والحرب محسومة لصالح الجيش، مهما طال الوقت أو قصر».

وأضاف بوخمادة: «حالة الاحتقان التي يشعر بها رجال الجيش ضد المتطرفين تساهم في صدور بعض الأخطاء البسيطة من بعض المقاتلين».

وأوضح العميد ونيس بوخمادة أن قيادة الجيش أصدرت تعليمات رسمية بالتحقيق في هذه التجاوزات، وردع مرتكبيها، وجرى تشكيل لجان تحقيق بالفعل تتولى هذه المسألة.

وأشار آمر القوات الخاصة العميد ونيس بوخمادة إلى أن الجيش «يخوض قتالاً ضد المتطرفين في ظل ظروف صعبة للغاية، رغم حظر التسليح المفروض على قوات الجيش بقرار من مجلس الأمن، بينما يتلقى المتطرفون الأسلحة والعتاد الحربي من دول بعينها لإطالة أمد الحرب».

اقرأ أيضًا: القوات الخاصة: تفكيك سيارة مفخخة كانت معدة لاستهداف بوخمادة في بنغازي

ونفى بوخمادة وجود توتر في العلاقة مع مصر، موضحًا «أن أمن مصر من أمن ليبيا، والعكس بالعكس»، مضيفًا: «نحن نرى في مصر النموذج الحقيقي لمواجهة الإرهاب والتطرف، بعدما نجح الشعب المصري في الإطاحة بحكم الإخوان وحربنا واحدة من أجل الأمن واستعادة الاستقرار، وبالتالي نحن نشيد بما يفعله الجيش المصري، وهو عون لنا في حربنا المريرة ضد الإرهاب والمتطرفين».

وأكد مسؤول مكتب الإعلام بالقوات الخاصة، رياض الشهيبي، إحباط محاولة لاستهداف آمر القوات الخاصة العميد ونيس بوخمادة في إحدى ضواحي مدينة بنغازي شرق البلاد، دون تحديد مكان المحاولة.

وقال الشهيبي لـ«بوابة الوسط»، أول أمس الأربعاء، «إن التنظيمات الإرهابية كانت بصدد تنفيذ عملية اغتيال للعميد بوخمادة عن طريق تفجير سيارة مفخخة عن بعد، لكن تم ضبطها عن طريق تحريات القوات الخاصة ومعلومات استخباراتية».

وأوضح الشهيبي أن السيارة «فخخت بطريقة احترافية»، مضيفًا أن صنف الهندسة العسكرية قام بتفكيك السيارة التي زرعت بها كمية كبيرة من العبوات الناسفة والقذائف الهاوتزر والهاون بعد إزالة بعض قطع من داخل السيارة.