«قيادي سلفي»: احتفال ساعة الأرض «أمر مشين» ومنعت مقاتلين من دخول مكان الحفل

هاجم «قيادي سلفي» يدعى عبدالفتاح بن غلبون منظمي حفل «إحياء ساعة الأرض» بجامعة العرب الطبية في بنغازي، ووصف الاحتفال بـ«الأمر المشين والمنكر الذي يندى له الجبين»، مطالبًا بفصل الطالبات عن الطلبة في الجامعة، مشيرًا إلى أنه «منع شبابًا من المقاتلين في المحاور كانوا سيدخلون إلى مكان الحفل» حيث اتصل بعميد جامعة بنغازي مرعي المغربي الذي «تبرأ من هذا الاحتفال وأوقف عميد جامعة العرب الطبية عن العمل».

وقال بن غلبون الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يرتدي الزي العسكري مطلقًا لحية كثيفة «البارحة في الجامعة الطبية حصل ما يندى له الجبين من بعض شبابنا وبناتنا، أمر مشين لم يراعوا دماء الشهداء أو معاناة الجرحى».

وأضاف بن غلبون في مقطع الفيديو الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي «الغيرة أخذت شباب المحاور وكانوا يريدون أن يدخلوا الجامعة، ولكن منعتهم وقلت لهم لو أن أحدًا من الخوارج أو الإخوان لقام بالرماية على بناتنا وشبابنا، إن هذا منكر أعظم من المنكر الأول».

وطالب بن غلبون بفصل الطالبات عن الطلبة في الجامعة حيث قال: «ونريد من ولاة أمورنا الوقوف وقفة حاسمة من هؤلاء الشباب لأن الفواحش والفجور أن ينصحوهم بالحكمة ويبينوا لهم، وقد وعدني العميد السابق عبدالمطلب الطبولي بالفصل بين الطلبة والطالبات».

وأشار عبدالفتاح بن غلبون إلى أنه تجول في مدينة بنغازي بـ«لباس الجيش وقدم النصيحة واستجاب ناس كثيرون». مشيرًا إلى أنهم ما مروا على مكان في بلادنا أو في خارج بلادنا «إلا وأمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر».

وأكد بن غلبون على طاعة ولي الأمر متمثل في «المستشار عقيلة صالح والمشير خليفة حفتر واللواء عبدالرازق الناظوري، حفظهم الله وهم المسؤولون أمام الله وأي واحد لا يأخذ بكلام ولي الأمر هما يتفاهموا معاه».

إقرأ أيضًا: إحالة منظمي حفل «ساعة الأرض» في بنغازي إلى النيابة العسكرية

وقام بن غلبون بتقديم الشكر إلى عميد بلدية بنغازي أحمد العريبي على دعمه للكهرباء ومشاريع أخرى في بنغازي. مشيرًا إلى أنه تحدث مع العميد العريبي حول موضوع «الرشوة» فأجاب العميد بقوله: «استغفر الله».

وحذر عبدالفتاح بن غلبون من «أنه لو تحرك واحد من الشباب الموجودين في المحاور الذي منهجه غير سليم ويريد يشرع في البلاد، لربما دخلنا في قتال وقناصين وخرج لنا الخوارج من جديد».