مؤسسة أميركية تتبرع بمئة ألف دولار لإجراء عمليات قلب لأطفال ليبيين‎

قال مدير إدارة الإعلام والتوثيق بوزارة الصحة في الحكومة الموقتة، معتز الطرابلسي، إن مؤسسة «قدري» الأميركية تبرعت بمبلغ قدره 100 ألف دولار لصالح جمعية «وليام نوفك» المتخصصة في جراحات قلب الأطفال المفتوح.

وأوضح الطرابلسي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، الأربعاء، أن ذلك جاء عقب إبرام وزير الصحة الدكتور رضا العوكلي اتفاقية تعاون مع مؤسسة قدري الأميركية، لكي يتم دعم وصول الفريق الأميركي الطبي إلى ليبيا لإجراء عمليات القلب لمرضى الأطفال، وتغطية كافة نفقات شراء المعدات الجراحية وتذاكر السفر وتنقلهم داخل المدن الليبية.

وأمس الثلاثاء قال وزير الصحة في الحكومة الموقتة الدكتور رضا العوكلي، إن رجل أعمال تبرع بتغطية نفقات العمليات الجراحية لصالح مرضى القلب من شرق وغرب وجنوب البلاد.

ونقل مدير إدارة الإعلام والتوثيق بالوزارة معتز الطرابلسي، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» أمس الثلاثاء، عن العوكلي قوله إن تعنت ورفض «محافظ ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير والمجلس الرئاسي عن توفير العملة الأجنبية والتي تقدر 120 ألف دولار؛ لدفع تكلفة نفقات شراء المعدات الجراحية وتذاكر السفر والتنقل، بهدف وصول المتطوعين من الفريق الطبي الأميركي التابع لجمعية وليام نوفك المتخصص في جراحات قلب الأطفال المفتوح لإجراء العمليات الجراحية في بنغازي وطبرق سبب أزمة وتقاعسًا في علاج الأطفال».

وأضاف الطرابلسي أن رفض المذكورين «يعد جريمة تصل إلى حد الشروع في القتل لأبناء الليبيين، الذين باتت حالتهم الصحية على المحك ودخولهم في حالة موت محقق»، مضيفًا أن «العوكلي أجرى عدة اتصالات مع كافة الجهات بالداخل والخارج، حيث قام أحد رجال الأعمال بالتبرع لتغطية نفقات وصول الفريق الأميركي لليبيا لإجراء العمليات الجراحية للأطفال الليبيين المصابين بأمراض القلب من كافة ربوع الوطن خلال الأسابيع القادمة».

وكان الفريق الأميركي قد وصل إلى ليبيا في أكتوبر العام الماضي عن طريق اقتراض من أحد رجال الأعمال والذي أجرى عديد العمليات الناجحة بمركز بنغازي الطبي.

المزيد من بوابة الوسط