السبسي: لا حلول عسكرية للأزمة في ليبيا

أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أن بلاده ترحب باستضافة الليبيين من أجل التوصل إلى حل للأزمة الليبية، مشددًا على ضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل.

وقال السبسي، خلال كلمته في القمة العربية المنعقدة في الأردن، اليوم الأربعاء: «أبوابنا مفتوحة أمام الليبيين، وقد عملنا على إعادة الأمن والاستقرار وتمكين الشعب الليبي من التفرغ لإعادة بناء بلاده، وتقدمنا بمبادرة بالتنسيق مع مصر والجزائر لجمع جميع الأطراف الليبية حول طاولة حوار بما يضمن وحدة ليبيا وسيادتها».

وواصل: إذ نثمن حرص الرئيسين السيسي وبوتفليقة على إنجاز هذا المسعى.. ونؤكد عزمنا الراسخ على المضي قدمًا في هذا التوجه المشترك ومساعدة الليبيين على تسوية سياسية شاملة. الاحتكام إلى الجوار وتغليب مصلحة ليبيا العليا.

وأكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير في القمة الثامنة والعشرين دعم المجلس الرئاسي بشكل غير محدود، للتوصل إلى ما فيه سلام واستقرار ليبيا، عبر تسوية سياسية شاملة لا تستسني أحدًا بعيدًا عن التدخلات العسكرية والتدخلات الأجنبية.

من جانبه طالب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الليبيين بالعمل على حفظ واستقرار الدولة الليبية، مؤكدًا أهمية نبذ العنف، والسعي نحو الحل السلمي.

وكان الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبوالغيط، قال إنه سعى لوضع الجامعة في الأزمة الليبية لإيجاد حلول للانقسام الذي تعيشه البلاد.

من جانبه طالب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بتشجيع الليبيين على إيجاد آلية لتنفيذ اتفاق الصخيرات والتوافق على أرضية مشتركة تجمع كل الليبيين.

بدوره دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد إلى تضافر الجهود العربية والإقليمية والدولية من أجل «الحفاظ على ليبيا الموحدة على أساس قرارات الشرعية الدولية بما يمكن حكومة الوفاق الوطني من تحقيق أهدافها».

ويمثل ليبيا في القمة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، الذي وصل عمَّان الثلاثاء، واستقبله العاهل الأردني عبدالله الثاني، إلى جانب استقباله قادة الدول العربية وعددًا من رؤساء الوفود المشاركة في أعمال القمة العربية في دورتها العادية الثامنة والعشرين، وفقًا لوكالة الأنباء الأردنية.