توافق جزائري روسي على دفع الحلول السياسية في ليبيا

اتفق وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبدالقادر مساهل، مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، في عمّان، على ضرورة تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي لمواجهة التحديات المتعددة في البلاد.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية، أمس الثلاثاء، أن الطرفين، خلال لقائهما عشية انطلاق أعمال القمة العربية في العاصمة الأردنية، تبادلا الآراء حول القضايا الإقليمية الملحة، «مع التركيز على الأوضاع في سورية وليبيا ومنطقة الساحل».

وأكد الطرفان على «ضرورة دعم الجهود لإيجاد تسوية سياسية تمكن من تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي، بما يضمن تعزيز مؤسسات الدولة الليبية ويكفل مواجهة التحديات التي يواجهها الشعب الليبي».

محاربة الإرهاب
وبحسب البيان الذي نقلته قناة «روسيا اليوم»، فقد أشار الطرفان إلى أهمية تفعيل الجهود المنسقة للمجتمع الدولي في محاربة الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من جانبه، أكد الممثل الخاص لرئيس روسيا الاتحادية عقب المحادثات، أن «العلاقات الروسية الجزائرية ممتازة وهي ذات طابع استراتيجي»، مشيدًا بـ«الأفكار القيمة والنصائح التي يقدمها الجزائريون بذكاء مدروس»، فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف المسؤول الروسي، وفق ما نقلت الإذاعة الجزائرية، أنه تم التطرق خلال اللقاء أيضًا للقضايا ذات الصلة بجدول أعمال القمة، مؤكدًا على «الاهتمام» الذي توليه روسيا للقضايا «الملحة» التي ستدرسها القمة.

وترتبط الجزائر وموسكو بعلاقات متميزة في الشق العسكري والاقتصادي، لكن مواقفهما كانت أكثر تطابقًا فيما يتعلق بالصراع في ليبيا، خصوصًا بعد زيارة المشير خليفة حفتر لروسيا ثم للجزائر في إطار التقرب من مختلف الشخصيات الليبية البارزة.