«أوقاف الموقتة» تصف محتفلي ساعة الأرض ببنغازي بـ«الأراذل»

علقت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية في «الحكومة الموقتة» في بيان الاثنين، على احتفال المئات في مدينة بنغازي بالحدث العالمي «ساعة الأرض» برعاية جامعة العرب الطبية، ووصفت الهيئة المحتفلين بـ«الأراذل». وقالت إن ملتقى هؤلاء الشباب هو لـ«الفجور والعصيان كما هو مشاهَد ومعلوم».

وأضافت أن هذا الحدث «المشين» اُستُغل من قبل طائفة من الناس فجعلوه يومًا «يختلط فيه الذكور بالإناث تحت ستار الليل، وفي جو مليء بكل ما يسخط الله عز وجل، وظهر بعضهم بمظهر خاص بملة من ملل الكفر، ويشيرون بأيديهم إشارات دالة على الماسونية وعبدة الشيطان، وغيرهم من الطوائف المنحرفة التي لا تخفى على عاقل» وفق ما جاء في البيان.

ودعت الهيئة إلى منع المحتفلين سواء من «الراقصين في الظلام أو المدافعين عنهم المروجين لفعلهم والمستبشرين بذلك عبر مواقفهم وصفحاتهم، ومنعهم بكل الوسائل المتاحة لكي لا يفسدوا عقائد الناس وأخلاقهم».

وساعة الأرض حدث عالمي سنوي من تنظيم الصندوق العالمي للطبيعة، يجري خلاله تشجيع الأفراد والمجتمعات ومُلاك المنازل والشركات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة؛ وذلك لرفع الوعي بخطر التغير المناخي.