تحركات اللجنة الأفريقية حول ليبيا ضمن أجندة زيارة رئيس الكونغو إلى الجزائر

وصل الجزائر، اليوم الاثنين، رئيس جمهورية الكونغو دونيس ساسو نجيسو، وذلك لمناقشة نتائج المجموعة رفيعة المستوى لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية بشأن حل الأزمة الليبية.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الجزائري رمطان لعمامرة، في تصريح إلى القناة الإذاعية الحكومية أن «رئيس الكونغو الذي يعود إلى بلده الثاني الجزائر كُلف خلال القمة الأفريقية برئاسة المجموعة رفيعة المستوى لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية للمساهمة في حل الأزمة الليبية»، معربًا عن تفاؤله بنتائج هذه المباحثات التي ستتم بين البلدين.

والكونغو تترأس اللجنة رفيعة المستوى حول ليبيا ضمن الاتحاد الأفريقي، والتأمت بها قمة رئاسية أواخر شهر يناير الماضي، حيث عكفت على دراسة الأزمة الليبية والحلول التي تسمح بتسوية هذا النزاع.

في المقابل، أفادت الرئاسة الجزائرية بأن رئيس الكونغو سيقوم بزيارة إلى الجزائر اليوم الاثنين تستمر حتى الخميس المقبل، بدعوة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان لها إن هذه الزيارة «تندرج في إطار تعزيز علاقات الصداقة والأخوة التاريخية التي تربط البلدين، وستسمح لكلا الطرفين باستعراض تعاونهما الثنائي وتحديد سبل ووسائل تفعيله وتكييفه للفائدة المشتركة للشعبين الشقيقين».

وفي إشارة إلى الأزمتين المالية والليبية، أكد المصدر أن المحادثات التي ستجرى بين رئيسي الدولتين ستسمح لهما «بالتشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما التحديات التي تواجهها البلدان الأفريقية لضمان السلم والأمن والاستقرار في القارة، وكذلك تطورها على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي».

ومن المقرر أن تختتم الزيارة بلقاء بين بوتفليقة ونجيسو، بعدما تسببت ظروف بوتفليقة الصحية في تأجيل الزيارة التي كان من المقرر أن تقوم بها المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إلى الجزائر يومي 20 و21 فبراير الماضي، وعدم استقباله وزير الداخلية الفرنسي، ووزير خارجية إسبانيا.

وعاد بوتفليقة للظهور العلني الأحد قبل الماضي، عندما استقبل وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية عبدالقادر مساهل، الذي قدم له تقريرًا حول الوضع في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط