انتشال 1200 مهاجر قبالة سواحل ليبيا أثناء إبحارهم إلى إيطاليا

أعلنت منظمة «أطباء بلا حدود»، اليوم الأحد، أن سفنًا للمساعدات الإنسانية انتشلت ما يقرب من 1200 مهاجر كانوا يعبرون البحر المتوسط، مطلع الأسبوع الجاري، من سواحل ليبيا عبر مجموعة من القوارب الصغيرة كانت مكتظة بالركاب.

ونقلت «رويترز» عن المنظمة أنه «تم العثور على شابة فاقدة الوعي على ظهر أحد القوارب ولفظت أنفاسها الأخيرة فيما بعد»، مشيرة إلى «تكدس نحو 412 شخصًا في مركب خشبي واحد، في حين تم انتشال الآخرين من قوارب مطاطية ضخمة أبحرت من ساحل ليبيا».

وذكرت «رويترز» أنه «بعمليات الإنقاذ تلك يكون قد تم انتشال نحو 22 ألف شخص معظمهم من المهاجرين الأفارقة أثناء توجههم إلى إيطاليا حتى الآن هذا العام، في حين توفي نحو 520 شخصا أثناء محاولتهم القيام بهذه الرحلة».

والأسبوع الماضي اتهم مدعٍ إيطالي سفن المساعدات الإنسانية التي تعمل قبالة ليبيا بأنها «تقوِّض محاربة مهربي البشر وتفتح ممرًا يؤدي في نهاية الأمر إلى وفاة مزيد من المهاجرين».

وقال كبير المدعين بمدينة كاتانيا الساحلية في صقلية إنه يشتبه أيضًا باحتمال وجود صلة مباشرة بين مهربين، مقرهم ليبيا، وأفراد سفن الإنقاذ التي تديرها جمعيات خيرية، بحسب ما نقلت «رويترز».

لكن المنظمات غير الحكومية تنفي ارتكابها أي مخالفات، وتقول إنها تتطلع فقط إلى إنقاذ الأرواح ولكنها تواجه انتقادات في إيطاليا، التي استقبلت نحو نصف مليون مهاجر منذ بداية 2014.