أمير قطر للسراج: لن ندعم أي طرف في ليبيا يعمل ضد حكومة الوفاق

أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن بلاده لن تدعم أي طرف في ليبيا يعمل ضد حكومة الوفاق الوطني، داعيًا المجتمع الدولي إلى الالتزام بتفعيل قراراته الخاصة بدعم حكومة الوفاق ومحاسبة من يعرقل مسيرة الاستقرار في ليبيا.

جاء ذلك خلال استقبال الأمير تميم لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج والوفد المرافق له، صباح اليوم الأحد، في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن لقاء السراج مع أمير دولة قطر جرى خلاله «استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها، إضافة إلى بحث تطورات الوضع السياسي والأمني في ليبيا».

وأضاف المكتب الإعلامي أن السراج أعرب خلال اللقاء عن «تقديره لموقف دولة قطر الداعم لحكومة الوفاق الوطني وما قدمته من مساعدات إنسانية وما أبداه سمو الشيخ تميم من حرص على وحدة ليبيا وسلامة أراضيها»، مؤكدًا أن حل الأزمة في ليبيا «يكمن في وحدة الصف وهو ما يسعى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لتحقيقه».

وقال السراج إنه «يود أن تلعب الدول الشقيقة والصديقة دورًا إيجابيًا بالمساعدة في التغلب على الأزمة الليبية، وأن تقوم بإقناع الأطراف الليبية التي ترتبط معها بعلاقات طيبة بأن تنضم إلى مسيرة التوافق»، وفق المكتب الإعلامي.

من جهته أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد للسراج «مساندة بلاده للشعب الليبي ولحكومة الوفاق الوطني»، قائلاً: «إن قطر لم ولن تدعم أي طرف في ليبيا يعمل ضد حكومة الوفاق الوطني. فهذا خيار الشعب الليبي»، داعيًا المجتمع الدولي «الالتزام بتفعيل قراراته بدعم حكومة الوفاق ومحاسبة من يعرقل مسيرة الاستقرار في ليبيا».

وقال الأمير تميم للسراج خلال اللقاء: «إن ما يهم قطر هو أن تجتاز ليبيا الأزمة الراهنة وتبدأ مسيرة البناء وتحقيق دولة القانون والمؤسسات»، مبديًا استعداد بلاده «لتقديم كل ما يحتاجه الأشقاء الليبيين وكل ما يطلب منها، من أجل تحقيق الوفاق بين كافة الأطراف السياسية في ليبيا على أرضية الاتفاق السياسي الذي وقع في مدينة الصخيرات المغربية».

وحضر اللقاء من الجانب الليبي المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، ومن الجانب القطري وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.

كما التقى السراج مع وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الذي «جدد دعم بلاده للاتفاق السياسي وحكومة الوفاق الوطني المنبثقة عنه وكافة الجهود التي من شأنها أن تعزز التوافق، بما يساهم في استعادة الاستقرار السياسي والأمني ويخدم تطلعات الشعب الشقيق»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج والوفد المرافق له قد وصل إلى العاصمة الدوحة مساء أمس السبت، في زيارة قصيرة لدولة قطر.

المزيد من بوابة الوسط