جبريل: الوضع الليبي مثل كرة النار.. وأي مبادرة للحل يجب أن تلامس الواقع

قال رئيس تحالف القوى الوطنية في ليبيا، محمود جبريل، إن «المبادرات الرامية إلى تجميع الفرقاء في ليبيا تنقصها مقترحات محددة انطلاقا من الأسباب الرئيسية للوضع في البلاد، والتي تختلف حولها وجهات نظر الأطراف المتنازعة».

وأضاف جبريل، خلال ندوة دولية نظمها حزب أفاق تونس، أمس الخميس، حول «مستقبل التوازنات الجيوسياسية»، نقلتها وكالة تونس أفريقيا للأنباء «وات» اليوم الجمعة، إن «أي مبادرة لحل الأزمة في ليبيا لن يكتب لها النجاح إذا لم يكن الليبيون طرفا فيها».

وأشار إلى أنه «طلب من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، خلال لقائه به الشهر الماضي مشاركة الليبيين في المبادرة التونسية الجزائرية المصرية».

وتابع: «لا أحد يستطيع أن يقلل من حرص دول الجوار على حل الأزمة في ليبيا التي تعد مشكلة أمن قومي لتونس ومصر والجزائر، خاصة أن الوضع الليبي مثل كرة النار المتدحرجة التي قد تذهب في أي اتجاه».

واستكمل جبريل: «المشكلة الرئيسية في ليبيا من وجهة نظري، ليست تقاسم السلطة كما يدعو إلى ذلك اتفاق الصخيرات بل في عدم وجود دولة».

وشدد على أن «أية مبادرة لا بد أن تلامس الواقع، وتحديد المشكلات التي تعوق قيام دولة في ليبيا، ويجلس حولها الأطراف المؤثرة على الأرض ويصلون إلى توافق حول كيفية حل المشكلة، ثم يتم الحديث بعدها عن من يشكل الحكومة، وتحديد شكل النظام».

وانتهي رئيس تحالف القوى الوطني إلى أن اتفاق الصخيرات «مبادرة طيبة، لكنه جانب الصواب في المنهج والذي كان يجب أن يتم فيه التعامل مع الحالة الليبية كحالة مختلفة أساسها عدم وجود دولة والانطلاق من طرح السؤال لماذا لا توجد دولة في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط