واشنطن: سنزيد الضغوط على «داعش» و«القاعدة» في ليبيا

تصدرت أساليب التصدي لعمليات «داعش» في ليبيا جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية 68 دولة في واشنطن، أمس الأربعاء، الذي دار حول آليات الاتفاق على الخطوات المقبلة في سبيل هزيمة تنظيم «داعش»، وذلك في أول اجتماع من نوعه للتحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة منذ فوز دونالد ترامب بالرئاسة العام الماضي.

وفي سياق كلمته أمام الاجتماع، قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة ستزيد من ضغوطها على تنظيمي «داعش» و«القاعدة» في ليبيا وغيرها من الدول، وستعمل على إقامة مناطق آمنة موقتة من خلال فرض وقف إطلاق النار فيها، للسماح للاجئين بالعودة إلى ديارهم. بحسب ما نقله موقع «الحرة» عن تيلرسون.

وأضاف الوزير الأميركي: «أدرك أن هناك العديد من التحديات الملحة في الشرق الأوسط، ولكن هزيمة (داعش) هي الهدف الأول للولايات المتحدة في المنطقة».

وفي سياق آخر، قال تيلرسون إن التحالف سيواصل تسهيل عودة المدنيين إلى مناطقهم و«العمل مع القيادات السياسية المحلية التي ستوفر إدارة حكم مستقرة وعادلة، وتعيد بناء البنية التحتية، وتوفر الخدمات الأساسية».

وأضاف: «سنستخدم وجودنا الدبلوماسي على الأرض لتسهيل قنوات الحوار بين القيادة المحلية وشركاء التحالف».