«الهجرة الدولية»: برنامج مساعدة إنسانية للعالقين في ليبيا

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الأربعاء، وليم سوينغ، مدير عام المنظمة الدولية للهجرة، الذي قال إنه جاء إلى طرابلس من أجل مناقشة «ما يتوجب علينا فعله لمساعدة ليبيا في التعامل مع قضية النازحين والهجرة غير الشرعية»، كاشفًا عن برنامج للمساعدة الإنسانية للعالقين في ليبيا، كما استعرض أوجه المساعدة التي يمكن توفيرها لدعم قدرات العاملين الليبيين في مراكز الإيواء الموقتة.

من جانبه ثمّن السراج اهتمام وليم سوينغ بقضايا النازحين والهجرة، لافتًا إلى أن حكومة الوفاق الوطني تقدم وبحسب الإمكانات المتاحة الدعم الإنساني للمتواجدين على الأرض الليبية إلى حين عودتهم إلى بلادهم، مؤكدًا رفضه الكامل لتوطين المهاجرين، الذي يصدر تلميحًا في بعض التصريحات، فيما أكد سوينغ، أيضًا أن التوطين مستبعد تمامًا وأن الحل يكمن في إعادة المهاجرين إلى دولهم ومساعدة تلك الدول اقتصاديًّا.

وتطرقت المحادثات التي حضرها مسؤولون من المجلس الرئاسي ووفد من المنظمة الدولية للهجرة إلى الجوانب السياسية والإنسانية والاقتصادية لهذه القضية، إذ أشار سوينغ إلى ما تتخذه المنظمة من إجراءات لترحيل المهاجرين ودعمهم لبداية حياة جديدة في بلدانهم الأصلية.

وتحدث السراج عن دور دول الجوار وبالأخص في جنوب ليبيا التي تأتي عبر حدودها أفواج المهاجرين، مؤكدًا ضرورة أن تكون هناك أسس واضحة للتعامل معها، لافتًا إلى أن اختصاص المنظمة الدولية للهجرة يشمل النازحين، داعيًا إلى تقديم الدعم في هذا الجانب وفق برنامج عملي يأخذ طريقه السريع للتطبيق.

وأوضح رئيس المجلس الرئاسي أنه يفترض أن تعمل المنظمات الإنسانية في الظروف الصعبة ولا يعيقها الاختلاف السياسي، داعيًا إلى عودة الموظفين الدوليين والبعثات الدولية للعمل في ليبيا.

وكان وليم سوينغ أعلن استعداد المنظمة لتدريب الكوادر الليبية خلال الفترة المقبلة عقب إعادة افتتاح مكتبها بطرابلس لزيادة تعزيز التعاون بالتنسيق مع وزارة الداخلية الليبية والجهات المختصة، مشددًا على استعداد المنظمة لتقديم الدعم وتسخير كافة الخبرات والإمكانات التي تتمتع بها المنظمة لخدمة وزارة الداخلية.