الثني يستقبل الجمالي ويعلن استعداده لتسليم السلطة وفق هذا الشرط

أكد رئيس الحكومة الموقتة عبد الله الثني أن حكومته على أتم الاستعداد أن تسلم السلطة إلى «الجسم الذي ينال ثقة مجلس النواب وفقا للأعراف البرلمانية والإجراءات الدستورية»، محمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في ليبيا إلى المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية،مشيراً إلى أن الحل في ليبيا «يكمن في التوافق والحوار الحقيقي».

وقال الثني خلال استقباله المبعوث الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية السفير صلاح الدين الجمالي في مدينة البيضاء الأربعاء «إن مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في ليبيا من تشظي وعدم استقرار يتحملها المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية التي تدعم الآن جسماً غير شرعي متمثل في ما يسمى بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الدستوري».

وأكد عبد الله الثني «أن حكومته على أتم الاستعداد أن تسلم السلطة إلى الجسم الذي ينال ثقة مجلس النواب وفقا للأعراف البرلمانية والإجراءات الدستورية».

وندد رئيس الحكومة الموقتة عبد الله الثني بـ«اعتبار المجتمع الدولي والجامعة العربية للحكومة الليبية الموقتة حكومة موازية رغم أنها الحكومة الشرعية الوحيدة المنبثقة عن مجلس النواب السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد.

من جانبه أشاد المبعوث الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية السفير صلاح الدين الجمالي بـ«الحكومة المؤقتة ومؤسسات الدولة الواقعة في شرق البلاد»، لافتا إلى أنه رأى «ملامح الدولة هذه المنطقة»وفقًا لما نقله الموقع الرسمي للحكومة الموقتة على شبكة الإنترنت.

المزيد من بوابة الوسط