المشاركون بمؤتمر روما يتفقون على معالجة الأسباب الجذرية للهجرة غير الشرعية

أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بحكومة الوفاق، بيانًا اليوم الثلاثاء، حول المؤتمر الدولي الذي استضافته العاصمة الإيطالية روما بين دول ضفتي البحر الأبيض المتوسط، لمكافحة الهجرة غير الشرعية، الاثنين.

وجاء في البيان أن الوزراء المشاركين بالمؤتمر الدولي اتفقوا على تكثيف التنسيق المستمر والتعاون وتبادل الخبرات والمعلومات لمواجهة تدفقات الهجرة في البحر الأبيض المتوسط.

وقرروا معالجة الأسباب الجذرية للهجرة ووضع البعد الاقتصادي للهجرة في عين الاعتبار، استنادًا إلى أن الإدارة الجيدة للهجرة يمكن أن تقدم مساهمة مهمة في التنمية المستدامة في بلدان المنشأ والعبور والمقصد، وتعزيز فرص العمل.

اقرأ أيضًا: سيالة: من المهم ألا تقتصر أوروبا على حراسة سواحلها وتخلق تنمية في أفريقيا

كما اتفق المشاركون بالمؤتمر على دعم إجراءات حماية الحدود، من خلال تحديد آليات العمل في المعابر وتبادل المعلومات وتوفير الأجهزة والتدريب اللازمين لدول المنشأ والعبور، والعمل على الحيلولة دون استخدام عصابات المهربين منافذ غير قانونية، للدخول من دول المنشأ إلى دول العبور سواء من خلال الصحراء أو عبر البحر.

واتفقوا على إنشاء خلية عمل مشتركة تجتمع عند الحاجة؛ لتقييم النتائج المحقَّقة واتخاذ مزيد من الإجراءات.