مناظرة حول الظروف الاقتصادية واتجاه الشباب نحو التطرف في سبها

نظّم نادي المناظرة في مدينة سبها، اليوم الاثنين، مناظرة بعنوان «الظروف الاقتصادية هي سبب رئيسي لاتجاه الشباب نحو التطرف»، وذلك بقاعة كلية الدراسات الإسلامية بجامعة سبها.

وقال عضو نادي المناظرة في سبها، عبدالرحيم عبدالعزيز، لـ«بوابة الوسط»، إن المناظرة استهدفت طلبة كلية الدراسات الإسلامية «الذين جرى تقسيمهم إلى فريقين مع عنوان المناظرة وضده».

وأكد عبدالعزيز أن المناظرة «تكللت بالنجاح للفريق المؤيد لهذه المقولة بنسبة 80%»، موضحًا أن لجنة التحكيم «استندت على فن الإلقاء والحجج والبراهين والأدلة والتعريف الشامل للمقولة أو العنوان في كيف تؤدي الأسباب الاقتصادية إلى اتجاه الشباب نحو التطرف».

وأضاف أن موضوع التطرف «أصبح شاغلاً للأذهان خلال هذه الفترة على المستوى المحلي والعالمي»، مشددًا على ضرورة التطرق لهذا الموضوع على أعلى المستويات وليس في إطار المجتمع المدني والطلاب فقط «لأن ظاهرة التطرف يعاني منها المجتمع مباشرةً من خلال فهم النصوص الدينية الخاطئة التي تؤدي إلى تطرف في السلوك».

وأشار عبدالعزيز إلى أن الهدف من هذه المناظرة «هو ترسيخ لغة الحوار أولا والتأكيد على أن الذي يختلف معك في الرأي ليس بالضرورة أن يكون عدوك لأن اختلاف الآراء ظاهرة صحية ومقبولة في المجتمعات ومن خلال الحوار نجد حل لكل المشاكل وتزداد الرابطة بين الناس حتى وإن كانت الآراء مختلفة»، معتبرًا أن «هذا ما نحتاجه في المجتمع الليبي في هذا الوقت».