السراج: ندين نبش القبور وشعارات الفتن والجهوية وليبيا لن تكون تحت حكم فردي أو عسكري

عبّر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج عن إدانته لما سماه «نبش القبور» و«التمثيل بالجثث» وشعارات «الفتن والجهوية»، مؤكدًا أن ليبيا «لن تكون تحت حكم فردي أو عسكري».

جاء ذلك خلال كلمة للسراج، اليوم الأحد، عبر قناة «ليبيا الرسمية» تحدث خلالها عن التطورات الأخيرة التي شهدتها العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي، بحسب ما نقلته إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وقال السراج: «تابعنا وباستياء شديد ما قام به بعض ممن نسبوا أنفسهم إلى قوات الجيش الليبي في مدينة بنغازي من عملية نبش للقبور وتمثيل بجثث الموتى بصورة وحشية بعيدة كل البعد عن قيمنا وأخلاقنا وديننا»، متعهدًا بعمل «كل الممكن لتقديم الجناة إلى العدالة لينالوا جزاءهم ويكونوا عبرة لمن يعتبر».

واستنكر السراج خلال كلمته «دعوات البعض لشعارات الفتن والضغينة الجهوية، سواء بين المدن أو القبائل أو غير ذلك»، مؤكدًا على أن «حرية التعبير عن الرأي مكفولة وأن منهج محاولات إسكاتها بالسلاح غير مقبول»، لافتًا إلى أن «هذا لا يعطي الرخصة لإشعال نار الفتنة أو أداة لاسترجاع منهج القمع والاستبداد والدكتاتورية والفتنة بين المدن».

وشدد على أن «مبادئ ثورة السابع عشر من فبراير هي أساس ليبيا الجديدة»، وأنه «لا عودة إلى الوراء ولن نكون تحت حكم فردي أو عسكري»، مؤكدًا على أن «مبدأ الفصل بين السلطات وبناء دولة المؤسسات والقانون لا تنازل عنه»، مضيفًا أن «المؤسسة العسكرية الموحدة لن تكون إلا تحت قيادة مدنية ولن تنجح محاولات إشعال الفتنة في العاصمة طرابلس».

وأشار رئيس المجلس الرئاسي في كلمته إلى أنه «لن تنجح المحاولات بزج العاصمة في صراع جهوي»، قائلاً: «لن نقف مكتوفي الأيدي، وقد أثبتت الأيام الماضية وبجهود الوطنيين ومن خلال مؤسسات الدولة أننا قادرون على الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط