عميد بلدية سبها يتعهد بدعم الغرفة الأمنية في حي الطيوري

تعهد عميد بلدية سبها حامد الخيالي بدعم الغرفة الأمنية المشتركة المشكلة حديثًا في حي الطيوري، مؤكدًا أن المجلس البلدي سيسعى إلى إنشاء عيادات صحية ومدارس جديدة لخدمة أهالي وسكان الحي.

جاء ذلك خلال زيارة تفقدية للخيالي، اليوم الأحد، إلى حي الطيوري التقى خلالها مشايخ وأعيان ومؤسسات المجتمع المدني لقبائل الطوارق.

وقال الخيالي لـ«بوابة الوسط» إن زيارته إلى حي الطيوري تهدف إلى الاطلاع على أوضاع الحي المعيشية والصحية والعراقيل والمشاكل التي يعاني منها الحي لحلحلة الأزمات وتلبية احتياجات الأهالي.

وأكد الخيالي أنه وقف على حجم المعاناة التي يعاني منها سكان حي الطيوري بسبب عدم وجود بنية تحتية وتردي الخدمات الصحية، مؤكدًا أن المجلس البلدي سبها سيدعم الحي وسكانه، مطالبًا الدولة الليبية بالالتفات للحي.

وأوضح الخيالي أن حي الطيوري بحاجة إلى عيادات صحية أو مركز خدمي صحي ومدارس جديدة، مشيرًا إلى أنه استمع إلى مشاكل الحي خلال اجتماعه مع بعض الأعيان الذين قدموا مذكرة تضمن طلبات سكان حي الطيوري.

وأضاف أن بلدية سبها ستعمل على تلبية طلبات الأهالي «التي تستطيع توفيرها بصورة عاجلة والتي لا نستطيع تلبيتها سوف تتوفر من وزارة الحكم المحلي وسنقوم بتوضيح حالة ومعاناة سكان حي الطيوري لكل الوزارات».

ونوه الخيالي إلى أنه قام اليوم بزيارة «جزء من الحي وستكون هناك زيارة أخرى لباقي الحي للاطلاع أكثر على كل حالة الحي وما يعانيه مواطنوه»، لافتًا إلى أن هذه الزيارة «كانت للمنطقة التي يقطن بها الطوراق».

كما أكد أن الزيارة القادمة ستكون لبقية مناطق الحي التي تقطنها قبائل التبو والقبائل العربية خلال الأيام القليلة القادمة، منبهًا إلى أن المنطقة تعاني من قلة الخدمات الكهربائية والصحية ونقص مياه الشرب وأن «المنازل غير صالحة للسكن».

وقام عميد بلدية سبها حامد الخيالي خلال الزيارة بتفقد مقر الغرفة الأمنية التي شكلت قبل أيام، ووعد بتقديم دعم لها من مكاتب وأثاث مكتبي، مؤكدًا أنه سيطالب وزارة الدفاع لدعم الغرفة.

المزيد من بوابة الوسط