«الأمن المركزي أبوسليم»: ندعم المجلس الرئاسي ونرفض حكم العسكر

أعلن منتسبو الإدارة العامة للأمن المركزي أبوسليم دعمهم الاتفاق السياسي والمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق، ورفض «حكم العسكر وعملية الكرامة» مشيرين إلى أنهم يتطلعون لجمع شمل الليبيين «وإنهاء معاناة المواطن البسيط الذي أصبح يعاني الأمرَّين وبناء وتفعيل مؤسسات الدولة».

ونشرت «قوة الردع والتدخل المشتركة محور أبوسليم الكبرى» عبر صفحتها بموقع «فيسبوك»، ليل الخميس، بيانًا جاء فيه «إن ثوار 17 فبراير جزء لا يتجزأ من ثوار طرابلس الكبرى وندعم وبقوة مطالب أهالي طرابلس بطرد العابثين بأمن واستقرار العاصمة»، مؤكدين رفضهم بـ«شكل قاطع عملية الكرامة وحكم العسكر والعودة إلى المربع الأول».

وأشار منتسبو الإدارة العامة للأمن المركزي أبوسليم إلى «أن العمليات الأمنية الأخيرة لم تكن موجهة إلى مدينة بعينها، وأرواح وممتلكات كافة المواطنين المقيمين بالمنطقة في مأمن ولم تمس بسوء بمَن فيهم قادة عسكريون ورجال أعمال من مدينة مصراتة».