الجهيناوي من واشنطن: مبادرتنا للحل في ليبيا ترتكز على 4 عناصر

قال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، إن مبادرة تونس ومصر والجزائر «الثلاثية» لحل الأزمة الليبية ترتكز على رفض الحل العسكري والتمسك بالحل السياسي عبر الحوار للأزمة «ولابد أن يكون الحل توافقيًّا، ويجمع كل الليبيين ويحفظ وحدة التراب الليبي، وأن يكون تحت إشراف الأمم المتحدة».

وأكد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، الذي زار الولايات المتحدة الأميركية الاثنين الماضي، في حديثه لقناة «الحرة» الأميركية بثته اليوم الخميس، حرص تونس على تشجيع الليبيين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية على انتهاج الحوار والتفاوض للتوصل إلى حل سياسي، مشيرًا إلى استضافة بلاده رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة عبد الرحمن السويحلي، وتوجيهها دعوة مفتوحة إلى قائد الجيش المشير خليفة حفتر.

وفي رده على سؤال حول سعي تونس إلى تصدير النموذج التونسي إلى ليبيا قال الجهيناوي: «النموذج التونسي قائم على أن تونس لكل التونسيين، ولا بد أن نجد صيغة توافقية تجمع بين الليبيين، لكن إذا رأى الليبيون أن هذا النموذج صالح لهم، فلماذا لا؟!، لكننا لا نريد أن نفرض هذا النموذج عليهم ولا تصديره إلى ليبيا ولا لأي مكان آخر».

وأشار الجهيناوي إلى أنه خلال زيارته العاصمة الأميركية (واشنطن) أطلع وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، على الجهود التي تقودها تونس لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، في إطار مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وإعلان تونس الوزاري الذي وقعه في 20 فبراير الماضي وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر.

ورحب وزير الخارجية التونسي بأي جهد عربي خلال القمة العربية المقبلة بالأردن لدعم جهود تونس ومصر والجزائر التي تبذلها من خلال المبادرة «الثلاثية».

المزيد من بوابة الوسط