وفاة آمر سرايا الفاروق وأبرز قيادات «شورى ثوار بنغازي» جلال مخزوم

أعلنت حسابات مقربة من «مجلس شورى ثوار بنغازي» عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن وفاة آمر سرايا الفاروق وأبرز قيادات ما يسمى مجلس شورى ثوار بنغازي، جلال مخزوم، متأثرًا بجراحه التي أُصيب بها خلال الأيام الماضية جراء قصف مدفعي بمنطقة «عمارات 12»، الواقعة بين بوصنيب وقرية المجاريس في منطقة قنفودة غرب بنغازي شرق البلاد.

وقال الناطق باسم القوات الخاصة العقيد ميلود الزوي لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، أن مقتل المخزوم جاء جراء استهداف قواتهم لموقع تمركزهم في «عمارات 12»، بقصف مدفعي قضي عليه.

وأوضح الزوي أن المخزوم كان أبرز القيادات الموجودة في «عمارات 12» بمحور غرب بنغازي آخر معاقل التنظيمات الإرهابية، مشيرًا إلى أنه شارك في اقتحام معسكرات القوات الخاصة والمؤسسة العسكرية في مدينة بنغازي أواخر 2014، بعد تحالف مجلس شورى ثوار بنغازي مع تنظيم «داعش» وشارك في معارك بنينا؛ حيث ظهر في عديد الإصدارات المرئية يتوعد قوات الجيش وأهالي منطقة بنينا وأهالي مدينة المرج التي كان بها مقر القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية في ذلك الوقت، كما شارك في معارك الهواري العام 2015 (شارع المركبات)، وأصيب في يده ومن ثم نقل إلى الخارج لتلقي العلاج وعاد العام 2016 عبر الجرافات البحرية ودخل إلى منطقة قنفودة ليقتل بصاروخ مدفعي أثناء استهدف موقعه.

وأضاف أن قواتهم «تتقدم بخطى ثابتة في (عمارات 12) وبحذر شديد حسب الخطط العسكرية الموضوعة من آمر القوات الخاصة العميد ونيس بوخمادة، حفاظًا على ما تبقى من العالقين والمخطوفين وسجناء الشرطة العسكرية المحتجزين لدى التنظيمات الإرهابية الذين يتم استخدامهم كدروع بشرية»، مؤكدًا أنهم يرصدون كافة التحركات ويستهدفون مواقع وتجمعات المقاتلين بدقة.