سيطرة كتيبة «ثوار طرابلس والأمن المركزي» على فندق ريكسوس والقصور في طرابلس

أكدت مصادر محلية أن «كتيبة ثوار طرابلس و الأمن المركزي» اقتحمتا فندق ريكسوس والقصور الرئاسية صباح الأربعاء، وتمكنتا من طرد كتائب تابعة لـ«حكومة الإنقاذ» برئاسة خليفة الغويل، التي انسحبت باتجاه حي صلاح الدين جنوب طرابلس.

ويحاول تحالف قوات «كتيبة ثوار طرابلس» منذ مساء الثلاثاء اقتحام منطقة قصور الضيافة معقل قوات «الأمن الرئاسي» التابعة لـ«حكومة الإنقاذ» التي يرأسها خليفة الغويل، مسنودة بمجموعات مسلحة تنتمي إلى مدينة مصراتة.

وتعمل قوات هذا التحالف الذي تبنت عملياته مديرية أمن طرابلس التابعة لحكومة الوفاق الوطني على تضييق الخناق على قصور الضيافة مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بنية اقتحام القصور على ما يبدو.

وفيما لم يصدر حتى الآن أي رد فعل من قبل المجلس الرئاسي، يخشى أن تتصاعد وتيرة الاشتباكات وتتسع مع احتمال تلقي قوات الأمن الرئاسي تعزيزات من الكتائب المحسوبة على مدينة مصراتة والمتواجدة في عدد من مناطق العاصمة، يقابله انضمام «قوة الردع» ومقرها قاعدة معيتيقة وقوة «الأمن المركزي» المتمركزة في حي أبوسليم إلى قوات «كتيبة ثوار طرابلس»، ويصبح المشهد هو معركة الحسم بين المجموعات المسلحة المحسوبة على حكومة الوفاق والمجموعات الأخرى المحسوبة على «حكومة الإنقاذ».

ويعيش سكان الأحياء القريبة من منطقة الاشتباكات حالة من الهلع بسبب تواتر أصوات القصف بشدة، في غياب أي معلومات رسمية عما يحدث في مدينتهم.