عبدالحكيم بعيو: شكشك سبب أزمة السيولة والكهرباء

اتهم مدير شركة الاستثمارات الخارجية بإسبانيا عبدالحكيم بعيو رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك «بأنه السبب الرئيس وراء أزمة السيولة والكهرباء»، وطالبه بالمثول أمامه في مناظرة على الهواء.

وقال بعيو، في تصريح خاص لـ«بوابة الوسط» اليوم الاثنين، إن السبب وراء أزمة السيولة وتفشي الجريمة هو التصريحات الدائمة لرئيس ديوان المحاسبة حول التجار وأسمائهم، وتهديده الدائم لهم، كما أن الإجراءات الطويلة للديوان، التي لا يراعى فيها عامل استنفاد الوقت هي السبب الرئيسي وراء أزمة الكهرباء.

وأوضح بعيو أنه «بعد نشر أسماء التجار أصبحوا على مرأى من الجميع، وجميعًا يعلم جيدًا أن الوضع الأمني مترد، مما جعل هؤلاء عرضة للمليشيات المسلحة كما عرض أسرهم إلى الخطر، ولذلك قام العديد من التجار بسحب الأموال من المصارف والسفر خارج البلاد».

وأضاف بعيو أنه كان من المفترض التعامل بسرية تامة مع الأمر، وعدم إصدار الأحكام قبل إتمام التحقيقات وتحويل الأمر إلى المختصين، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 28 مليار دينار خارج البنوك بسبب عدم ثقة التجار بعد تهديدات رئيس الديوان لهم.

وأكد بعيو أن حل تلك الإشكالية يكمن في عودة الثقة للتجار، لأنهم أساس اقتصاد الدولة، ويجب احتواؤهم والتحاور معهم لإيجاد أفضل الحلول لحل المشاكل وليس كما يدار الأمر من قبل السيد شكشك. وقال بعيو «إن شكشك ينساق عبر طريقته في التعامل مع التجار مع تيار الإخوان المسلمين بهدف تدميرالتاجر الليبي».

وأشار مدير شركة الاستثمارات الخارجية بإسبانيا إلى أن هناك «مأساة أخرى تنتظر المواطن على مشارف الصيف المقبل، وهي أنه إذا لم يتخذ رئيس الديوان الإجراءات اللازمة حيال إبرام العقود التي لديه، فستصبح أزمة الكهرباء كارثة حقيقية، «وستشهد البلاد ظلمة تزيد عن خمسة عشر ساعة يوميًا بداية شهر يوليو المقبل».

واستنكر بعيو ما يقوم به رئيس الديوان من تدخل في أمور الدولة، قائلاً: «إن الدور الذي يقوم به خالد شكشك تخطى دوره الأساسي كمحاسب ورئيس لديوان المحاسبة، لكنه تعدى ذلك حينما تدخل في أمور الدولة».

المزيد من بوابة الوسط