موغيريني تستطلع مع لعمامرة خطط الحل السياسي في ليبيا

يلتقي وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الاثنين، مع الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغيريني في بروكسل، حيث سيكون الملف الليبي ومبادرة دول الجوار لحل الأزمة على أجندة الاجتماع.

وقال بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، «إن هذه الدورة يترأسها لعمامرة مناصفة مع موغيريني ضمن أشغال الدورة العاشرة لمجلس الشراكة الجزائر ـ الاتحاد الأوروبي، وإن هذا الاجتماع السنوي لأعلى هيئة للتشاور والحوار السياسي التي تأسست بموجب اتفاق الشراكة يشكل فرصة جديدة للطرفين، لاستعراض آفاق علاقات التعاون والشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، ودراسة السبل والوسائل الكفيلة بإعطائها دفعًا جديدًا في مختلف المجالات طبقًا لروح ورسالة اتفاق الشراكة».

كما سيسمح مجلس الشراكة للطرفين بتبادل وجهات النظر حول التقدم المسجل على المستوى الداخلي في الجزائر وفي الاتحاد الأوروبي، وحول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها الأزمتان الليبية والمالية.

أحداث الهلال النفطي
وأوضحت في هذا الصدد مصادر جزائرية أن الطرفين يتطرقان إلى تطورات الأوضاع في كل من ليبيا بعد أحداث «الهلال النفطي»، وسبل الدعم الأوروبي للمبادرة الثلاثية بين الجزائر ومصر وتونس «المتعثرة»، إلى جانب مناقشة تجدد التوتر الأمني في مالي، عقب إعلان تشكيل تنظيم إرهابي جديد يحمل تسمية «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين» أضحى يهدد مصالح دول المنطقة.

ويسبق لقاء لعمامرة المسؤولة الأوروبية تحضير الجامعة العربية لعقد اجتماع رباعي لدفع عملية السلام في ليبيا، يضم لأول مرة فيديريكا موغيريني وجاكايا كيكويتي، ممثل الاتحاد الأفريقي في ليبيا، ومارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، إلى جانب أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية.

وتحسبًا لاجتماع اللجنة الرباعية برمج الاتحاد الأوروبي لقاء موغيريني ممثل الاتحاد الأفريقي إلى ليبيا الخميس المقبل في بروكسل.

وأفصحت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي، يوم 6 مارس الجاري، بعد مباحثات مع وزير الخارجية المصري سامح شكري أن أزمة ليبيا كانت من بين القضايا الرئيسية التي تم التباحث حولها، وأكدت دعم الجهود التي تبذلها الدول المجاورة أي مصر والجزائر وتونس من أجل توحيد وجهات نظر الأطراف المعنية في الميدان، معلنة في السياق ذاته مشاركتها في الاجتماع الرباعي حول ليبيا في الأيام المقبلة.

المزيد من بوابة الوسط