نوري العبار يدعو مجلس النواب للعودة إلى طاولة الحوار

دعا عضو لجنة الحوار المستقل نوري العبار مجلس النواب إلى ضرورة العودة إلى طاولة الحوار من أجل الوصول إلى حل للأزمة الحالية في البلاد.

وقال العبار، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن لجنة الحوار «قامت خلال الفترة الأخيرة بعدة خطوات كمبادرة لفك الاختناق السياسي وبالفعل اتفقنا على إجراء التعديلات اللازمة من أجل حل الأزمة» الراهنة في البلاد.

واعتبر أن مجهود الشهور الماضية من أجل حل الأزمة بات «متوقفًا على قرار مجلس النواب بتشكيل لجنة لمتابعة الاتفاق وإجراء التعديلات اللازمة والوصول لصيغة لحل الأزمة»، مؤكدًا أن «المقصود مجلس النواب بالكامل أي خلال جلسة رسمية مكتملة النصاب وليس أعضاء من المجلس».

وشدد العبار على ضرورة اختيار لجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب «بالطريقة القانونية»، منبهًا بالقول: «إننا لن نقبل بطرف دون الآخر».

وأشار إلى أن الحوار «يواجه مشكلة أخرى وهي أن هناك إصرار من مجلس الدولة على أن يكون هو الطرف المقابل لمجلس النواب والاستغناء عن اللجنة السابقة بالكامل». وتابع: «نحن ليس لدينا مانع ولكن هناك رفض من مجلس النواب بحجة أنه جسم غير قانوني إلى الآن بسبب عدم إجراء التعديل الدستوري».

وطالب العبار مجلس النواب باختيار لجنة الحوار أو «الاستمرار في الحوار مع اللجنة السابقة أو الاعتراف بمجلس الدولة حسب ما يراه مناسبًا للمصلحة العامة خاصة بعد سوء الأوضاع السياسية والاجتماعية في الفترة الأخيرة».

كما شدد عضو لجنة الحوار المستقل في ختام تصريحه على ضرورة أن يتخذ مجلس النواب «قرار شجاع ويتحمل مسؤوليته إما بالاستمرار في الحوار وإما رفضه»، معتبرًا أن «ما يحدث الآن هو مضيعة للوقت في حين تزداد الأمور سوءًا يوميًا».