مجلس النواب يعلق المشاركة في الحوار ويرفض الملحق الأول من الاتفاق السياسي

قرّر مجلس النواب تعليق الحوار ورفض الملحق الأول من  الاتفاق السياسي الذي يخص تسمية رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إلى حين صدور بيان واضح من الأطراف الأخرى المشاركة معه في الحوار بخصوص الهجوم على الهلال النفطي من قبل تحالف قوات «الجضران والسرايا»، حيث عقد مجلس النواب في مدينة طبرق جلسة جديدة الثلاثاء بحضور 56 نائبًا لمناقشة ومتابعة الأحداث الأخيرة التي مر بها الهلال النفطي من هجوم شرس هو الأقوى منذ سبتمبر الماضي.

وقال الناطق الرسمي باسم مجلس النواب عبدالله عوض بليحق لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء: «إن جلسة اليوم تم مناقشة فيها عدة مواضيع أولها مطالبة للمجتمع الدولي باستنكار الهجوم الذي تقوم به الجماعات الإرهابية على الموانئ النفطية ورفع حظر السلاح عن الجيش الوطني الليبي، أما النقطة الثانية متعلقة بالحوار الليبي حيث قدمت ثلاثة مقترحات بهذا الشأن حيث صوت السادة الأعضاء عليها».

وأشار بليحق إلى أن «المقترح الأول يطالب بانسحاب المجلس الرئاسي من المشهد الليبي وصوت عليه 9 أعضاء، أما المقترح الثاني فهو يطالب بإلغاء الملحق رقم 1 من الاتفاق السياسي والذي صوت عليه عدد 39 نائبًا من أصل 56 نائبًا، وأن مجلس النواب طالب المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وأي جسم ممثل في الحوار السياسي كمجلس الدولة غير الدستوري بإعلان مواقفهم من هذا الهجوم إن كانوا يرغبون بالفعل في الوصول لاتفاق سياسي حقيقي بين الليبيين كافة».