بلقاسم قزيط: نرحب ببيان اللجنة المصرية المعنية بالشأن الليبي

رحب عضو المجلس الأعلى للدولة في طرابلس بلقاسم قزيط، اليوم الثلاثاء، بالبيان الصادر عن اللجنة المصرية المعنية بالشأن الليبي، مثمنًا تأكيدها على أولوية الحل السياسي للأزمة في ليبيا وفقًا للاتفاق السياسي.

وقال قزيط، في تصريح إلى «بوابة الوسط»: «نرحب بالبيان الصادر عن اللجنة الوطنية المصرية المعنية بالشأن الليبي، ونثمن عاليًا على تأكيدها أنه لا حل عسكريًا في ليبيا، والحل الوحيد في ليبيا هو الحل السياسي التوافقي المبني على الاتفاق السياسي الليبي».

وأعرب قزيط عن شكره للجهود المصرية المبذولة للتقريب بين الليبيين، مشيدًا «بجهودها لوقف النزاع الدامي المهدد لوحدة ليبيا ومقدراتها»، مؤكدًا «استعداد مجلس الدولة الدائم للجلوس مع نظرائهم في مجلس النواب، واستئناف الحوار للوصول إلى تطوير الاتفاق السياسي، وتنقيحه بشكل يرضي جميع الأطراف السياسية».

وكانت اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا، أكدت في بيان لها أمس الاثنين، أن «الحل السياسي التوافقي المبني على الاتفاق السياسي الليبي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية بشكل يحفظ حرمة الدم الليبي، ويصون مقدرات الشعب».

وجاء بيان اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا برئاسة رئيس أركان القوات المسلحة الفريق محمود حجازي، بعد اجتماع عقدته لمناقشة آخر تطورات الوضع في ليبيا، وجهود استئناف الحوار بين الليبيين.

واعتبرت اللجنة في بيان، أورده الناطق العسكري المصري على صفحته بـ فيسبوك»، أن أمام الليبيين فرصة تاريخية «لامتلاك زمام المبادرة والذهاب إلى طاولة الحوار وصولاً إلى توافق ليبي يقطع الطريق على محاولات التدخل الخارجي في شؤون البلاد ويرفع المعاناة عن الشعب الليبي العريق».