شعيب يدعو المطالبين بوقف الحوار إلى العودة عن قرارهم

وجّه النائب الأول لرئيس مجلس النواب امحمد شعيب نداء إلى أعضاء المجلس، الذين طالبوا بإيقاف الحوار تعبيرًا عن موقفهم تجاه الهجوم الذي تعرضت له منطقة الهلال النفطي، أن يعيدوا النظر في موقفهم.

وأكد شعيب في ندائه أن «من شأن هذا الموقف أن يزيد من تفاقم الأزمة الوطنية، وأن الحوار في هذه الظروف يصبح أكثر إلحاحًا من أي وقت مضي»، مخاطبًا النوّاب بقوله: «إن الحوار قد مر في أكثر من حادث ومناسبة بظروف مشابهة، ولكن بفضل إصراركم ووعيكم وتقديركم للمسؤولية تجاوزت بلادنا كل المطبات وعليه تتكرر مرة أخرى المطبات وأدعوكم أن نكرر مرة أخرى عزمنا على إنقاذ بلادنا وتجاوز محنتها وليكن شعارنا الحوار أولاً والحوار ثانيًا مع الالتزام بالثوابت الوطنية وليبيا الدولة المدنية الديمقراطية الواحدة والموحدة».

وكان النائب الأول لرئيس مجلس النواب، امحمد شعيب، دان الهجوم على منطقة الهلال النفطي، ودعا إلى معالجة للأزمة تتم وفق برنامج وطني للمصالحة الوطنية يشمل كل البلاد.

وقال في تصريح خص به «بوابة الوسط» اليوم الأحد: «في الوقت الذي تستعد فيه الأطراف السياسية في البلاد لاستكمال الحوار من أجل معالجة المختنقات التي تواجه العملية السياسية في بلادنا، تأتي الهجمات على الموانئ النفطية وما حولها في محاولة لإرباك المشهد السياسي وزيادة تعقيده، وهو سلوك مدان ولا مبرر له طالما أن المؤسسة الوطنية للنفط هي التي تديرها، وطالما أن العائدات تعود للمصرف المركزي».

المزيد من بوابة الوسط