تركيا تنفي علاقتها بأحداث الهلال النفطي

نفت السفارة التركية في ليبيا، اليوم الأحد، ما قالت إنها «ادعاءات» بشأن تورط بلادها في دعم القوات التي هاجمت منطقة الهلال النفطي مؤخرًا.

ونقلت وكالة الأناضول بيانًا عن السفارة أعربت فيه عن أسفها لـ«هذه التهمة غير الحقيقة الموجهة ضد تركيا، والتي وردت في بيان لعدد من أعضاء مجلس النواب بشأن الهجوم على الموانئ النفطية».

وأوضحت السفارة أن «تركيا تعترف بالمؤسسات المشكلة في نطاق الاتفاق السياسي الليبي، وتدعم هذه المؤسسات فقط»، لافتة إلى أن «المؤسسات التركية الرسمية وعلى رأسها مجلس الأمة الكبير مستعدة للتعاون مع مجلس النواب في ليبيا».

وشددت السفارة على أن «تركيا ترغب في وحدة واستقرار وأمن وسلام ورفاهية ليبيا وتؤيد حل المشاكل بين الأطراف، عبر الحوار والأساليب السلمية».

واختتمت السفارة بيانها بدعوة أطراف الاشتباكات إلى الاعتراف بسلطة المجلس الرئاسي ودعم جهوده في إحلال الأمن.

وتعرضت الجمعة منطقة الهلال النفطي لهجوم مسلح تبنته «سرايا الدفاع»، وصفته مصادر محلية بأنه «الأعنف» منذ استعادة قوات الجيش المنطقة قبل أشهر.

المزيد من بوابة الوسط