عميد زوارة: اجتماع روما طرح ملف الهجرة غير الشرعية

قال عميد بلدية زوارة، حافظ بن ساسي، إن اجتماع روما الذي نظمته الحكومة الإيطالية مع سبعة عشر عميدًا طرح ملف الهجرة غير الشرعية، وأكدنا فيه دور البلديات للحد من الظاهرة رغم عدم توافر الإمكانات، مؤكدًا استياء الجميع من عدم ترجمة اتفاقات وتوصيات الاجتماعات السابقة إلى نتائج عملية، كما نقل العمداء استياء الشارع الليبي.

وأوضح بن ساسي أن الاتفاقات الرسمية مع الدول هي شأن الحكومات، واجتماع روما هو تعاون مشترك مع البلديات الإيطالية الساحلية التي أبدت استعدادها للتعاون الكامل، وبتنسيق بين منظمة الحوار الإنساني ووزارة الحكم المحلي بحكومة الوفاق.

تصريحات بن ساسي جاءت عقب اجتماع نظمته الحكومة الإيطالية الخميس الماضي مع سبعة عشر عميدًا لبلديات ليبيا، بمشاركة ممثل وزارة الخارجية الإيطالية وممثل عن الأمم المتحدة والسفير الإيطالي في ليبيا جوزيبي بيروني وعمداء من رابطة بلديات إيطاليا.

اقرأ أيضًا: لقاء بين عميد بلدية زوارة ومسؤولين إيطاليين في روما

«بوابة الوسط» حاورت عميد بلدية زوارة السبت بصفته أحد المشاركين في الاجتماع لتوضيح ما جرى مناقشته في اللقاء، وإلى نص الحوار:

*لو أخبرتنا بفكرة عامة عن الاجتماع وأهم محاوره؟
هذا الاجتماع جاء برئاسة منظمة الحوار الإنساني وفي إطار التعاون مع وزارة الحكم المحلي بحكومة الوفاق، للعمل على تقريب وجهات النظر بين الدولتين الليبية والإيطالية، وطرحت خلاله وعلى هامشه عدة ملفات مهمة تخص التعاون والتواصل بين البلدين وإعادة فتح رحلات الخطوط الإيطالية إلى ليبيا، كذلك ناقشنا إجراءات السفر وتسهيل وتسريع منح التأشيرات للمواطنين الليبيين بالسفارة الإيطالية في طرابلس، وبهذا الخصوص أكد كل من ممثل الخارجية الإيطالية وسفير روما لدى طرابلس على هذا الاتفاق.

تناول الاجتماع طرح ملف الهجرة غير الشرعية وتهريب الوقود، وأكد الحضور أن البلديات تقوم بدورها رغم عدم توافر الإمكانات، وأبدى الجميع استياءهم، خصوصًا عدم ترجمة الاتفاقات والتوصيات الناتجة عن الاجتماعات السابقة إلى نتائج عملية، كما نقل العمداء استياء الشارع الليبي.

*ماذا عن ملف الهجرة غير الشرعية وإنشاء مخيمات اللاجئين؟ وهل عقدت اتفاقات رسمية؟
عملت خلال هذا الاجتماع على تقديم فكرة واضحة عن ملف الهجرة في المدينة، وكيف جرى الحد من الظاهرة بشكل شبه كامل، وذلك وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية المكلفة ومؤسسات المجتمع المدني، وكيف تمت عدة خطوات في هذا الملف، بالتزامن مع عدم تعاون دول الاتحاد الأوروبي، خصوصًا إيطاليا والحكومة الليبية.

ولم تعقد أية اتفاقية رسمية باعتبار عقد مثل هذه الاتفاقات من صميم عمل الحكومات، وليس لنا كعمداء هذه الصلاحيات، ولكن هناك اتفاقًا على أن يتم تعاون مشترك بين البلديات في أقرب وقت وخاصة مع البلديات الإيطالية الساحلية التي أبدت استعدادها للتعاون الكامل.

وبخصوص مذكرة التفاهم الليبية - الإيطالية قال المسؤولون الإيطاليون إنها لا تنص على توطين المهاجرين في ليبيا.

*أخيرًا أعلنت بلدية زوارة توقيع عقد تعاون مشترك مع شركة إيني للغاز الإيطالية، هل تم طرحه في هذا الاجتماع ؟
لم نطرح هذا التعاون ولكن على هامش الاجتماع التقيت كلاً من السكرتير العام للحكومة الإيطالية والمكلف بالملف الليبي، وسفير إيطاليا لدى ليبيا وممثل وزارة الخارجية الإيطالية وممثل رابطة عمداء بلديات إيطاليا، وجرى طرح ملف إمداد محطة تحلية زوارة بخط غاز من الشركة، وما جرى الاتفاق عليه مع شركة إيني للغاز والمؤسسة الوطنية للنفط خلال الفترة الماضية، وطالبت بالإسراع في التنفيذ نظرًا لأهمية هذه المحطة وما تقدمه للمنطقة كنوع من التعاون الفعلي بين البلدين، وفي الشأن ذاته طالبت بضرورة معايرة المنظومة بما يتوافق والمعايير البيئية الدولية، ودعم المنطقة في الناحية الصحية تزامنًا مع ما تعانيه المدينة من أخطار بيئية.

*ما مدى تجاوب المسؤولين الإيطاليين بالخصوص؟
وعد المسؤولون بالتواصل المستمر وأخذ إجراءات فعلية لرصد مثل هذه المخاطر، والبدء في التعاون الفعلي بهذا الخصوص.

*كيف تصف انطباعك العام عن الاجتماع؟
بشكل عام انطباعي عن الاجتماع جيد، ذلك لأننا استطعنا توضيح بعض الملفات المشتركة والاتفاق على المساهمة المباشرة للدولة الإيطالية في حل بعض المشاكل التي تعيق البلديات الليبية في جميع المجالات خصوصًا الصحية وتأهيل الكوادر.