الغرياني يبارك هجوم «سرايا الدفاع» على «الهلال النفطي»

بارك المفتي السابق الصادق الغرياني هجوم ما يُسمى بـ«سرايا الدفاع عن بنغازي» على منطقة الهلال النفطي، أمس الجمعة، فيما دعا أهالي المنطقة الشرقية في أجدابيا وبنغازي ودرنة وباقي المدن إلى الانضمام لصفوف «سرايا الدفاع» في مواجهة الجيش الليبي في المنطقة.

اقرأ أيضًا- «صحة الموقتة» ترسل إمدادات طبية عاجلة لجرحى الجيش بالهلال النفطي

وكانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا حذرت من جر البلاد إلى «حرب أهلية جديدة وتعريض الوحدة الوطنية والاجتماعية والجغرافية لليبيا لخطر التقسيم».

وأعربت اللجنة، في بيان لها، عن استنكارها «تصريحات المفتي المعزول الصادق الغرياني، عبر برنامج (الإسلام والحياة) المتلفز على قناة (التناصح)، والتي حملت دعوة لأهل ليبيا جميعًا أن يتكاتفوا ويلتحقوا بإخوانهم المجاهدين من سرايا بنغازي، ودعوته للنفير والجهاد في بنغازي وما نتج عنه من تصعيد عسكري واقتتال بمنطقة الهلال النفطي بشرق البلاد».

وجددت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان دعوتها للمحكمة الجنائية الدولية بضرورة «التحرك القضائي لملاحقة المفتي العام السابق للديار الليبية، الصادق الغرياني، قضائيًا وفقًا لاختصاصاتها وولايتها القضائية فيما يتعلق بالملف الليبي، باعتبار الصادق الغرياني من أبرز المحرضين علي العنف وتصعيده وإثارة الحرب الأهلية في ليبيا».

اقرأ أيضًا- 3 قتلى من «الكتيبة 165» خلال اشتباكات منطقة الهلال النفطي

وتعرضت أمس منطقة الهلال النفطي لهجوم مسلح تبنته «سرايا الدفاع»، وصفته مصادر محلية بأنه «الأعنف» منذ استعادة قوات الجيش المنطقة قبل أشهر.

وفي سياق ذلك، اتهم مجلس النواب قوات المعارضة التشادية بالمشاركة في الهجوم على منطقة الهلال النفطي، بالإضافة إلى «ميليشيات متطرفة تابعة لتنظيم القاعدة فارة من مدينة بنغازي».

ودعا المجلس في بيان أصدره ليل الجمعة مجلس الأمن لرفع حظر التسليح عن الجيش الليبي «الذي يتصدى للإرهاب والتطرف وسط تخاذل المجتمع الدولي»، كما دعا دول العالم والأمم المتحدة لـ«اتخاذ موقف واضح من هذه الأعمال الإرهابية».

اقرأ أيضًا- مجلس النواب: قوات المعارضة التشادية وميليشيات القاعدة هي من هاجمت الهلال النفطي

وفيما اتهمت الحكومة الموقتة وزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني بمساندة الهجوم على منطقة الهلال النفطي، دعت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني إلى وقف فوري لإطلاق النار في منطقة الهلال النفطي، وخروج ما قالت إنها «قوات المرتزقة والمعارضة السودانية والتشادية» من المنشآت النفطية والأراضي الليبية كافة، مشيرة إلى أنها ستأمر بتشكيل قوة لفك الاشتباك ووقف القتال في حال استمرار النزاع.

المزيد من بوابة الوسط